ارتفاع إصدارات الصكوك الإسلامية في إيران

0
8

كشفت وسائل إعلامية إيرانية اليوم أن حكومة إيران تخطط لرفع إصداراتها من الصكوك الإسلامية لأجل قصير خلال هذا العام و ذلك بهدف رواج سوق أدوات الدين المحلية و تقليص اعتماد الشركات الإيرانية على القروض من القطاع المصرفي المتأزم من كثرة الديون عليه. و بمجرد أن بدأ الغرب برفع العقوبات التي كانت في السابق مفروضة على إيران، عمات طهران على استغلال جميع الجوانب و المجالات الاستثمارية لتنويع اقتصادها و تطوير أسواقها المالية و استيقطاب استثمارات أجنبية و تعزيز صناعاتها المحلية.
الصكوك الإسلامية
جاء اهتمام طهران بسوق الدين و ذاك بعد انخفاض أسعار النفط و الآثار الاقتصادية السلبية من جراء العقوبات و التي جعلت المستثمرين الأجانب يتوقعون لجوء الشركات الإيرانية للإقراض مما يحتم على تلك الشركات الاستعانة بالمستثمرين المحليين لتغطية احتياجاتها التمويلية بدل المستثمرين الأجانب.
و قد تلقى سوق التمويلات الإسلامية إقبالا كبيرا من لدن إيران حيث قامت بإصدار “أذونات خزانة إسلامية” في سبتمبر من العام الماضي و ذلك لأجل محدد في خمسة أشهر و نصف الشهر بقيمة 10 تريليونات ريال أي ما يعادل 278 مليون دولار بسعر الصرف في السوق الحرة، و تسجل بذلك أول طرح لأوراق مالية خارج السوق الرسمية و للمرة الأولى. بالإضافة إلى ذلك فإيران في صدد إصدار أذونات خزانة إسلامية إضافية بقيمة تقدر بحوالي ستون تريليون ريال بهدف تشجيع الإقبال على أوراق الدخل الثابت، و المساهمة تسعير سندات الشركات ودعم جهود هيئة الأوراق المالية والبورصات، وهي الهيئة التنظيمية للقطاع المالي في إيران، في التوسع في أنواع أدوات التمويل المتاحة للشركات.
الصكوك الإسلامية 4
و في نفس السياق قال الرئيس التنفيذي لبنك كادران الإيراني للاستثمار مجيد زماني، إن حكومة إيران انتهجت مسارا متحفظا في سياسة الإنفاق بهدف تثبيت سعر صرف الريال و الحد من التضخم، معتقدا أن السندات ستخلق سوقا نشطة خلال العام الجاري مع رفع قيود التحويلات المالية.
يذكر أن إيران شهدت في شهر يناير الماضي رفع تصنيفها الائتماني السيادي إلى “بي.بي سالب” من “بي.بي موجب” من خلال مؤسسة كابيتال انتليجنس للتصنيفات التي تتخذ من قبرص مقرا لها. لكن إيران لا تزال بلا تصنيف من أي وكالات التصنيف الثلاث الكبرى، وهي ستاندرد أند بورز و موديز وفيتش.
مقالات أخرى:
النفط يدعم ارتفاع مؤشر سوق الأسهم السعودية
إصدار صندوق النقد العربي “التقرير الاقتصادي العربي الموحد 2015”
الكويت لا تتوقع تحسن أسعار النفط قبل 2020

لا تعليقات