المجموعة الفرنسية “رينو” لصناعة السيارات تدشن أول مصنع لها في الصين

0
32

قامت المجموعة الفرنسية لصناعة السيارات “رينو” الإثنين بافتتاح أول مصنع لها في الصين بحيث وصلت متأخرة إلى السوق الذي يعتبر الأكبر عالميا في قطاع السيارات ويشهد تباطؤا كبيرا.
وقد أشار “كارلوس غصن” رئيس مجلس إدارة المجموعة في حفل المنشآت الحديثة في مدينة ووهان وسط الصين أن هذه المرحلة هي الأولى والكبرى لإنماء “رينو” في سوق أساسية كانت شبه غائبة عنها.

"رينو"

ينعم مصنع “رينو” في ووهان الذي أقيم في إطار تعاون مع الشركة الصينية الثانية لصناعة السيارات “دونغفينغ” بقدرة إنتاجية تتراوح 150 ألف آلية سنويا، وهو عدد يفترض أن تصل إليه بالتدريج.
سيقوم المصنع في المرحلة الأولى بتجميع موديل “كادجار” بهيئة أدخلت عليه بعض التحسينات الخفيفة لجلب المستهلكين الصينيين الذين يميلون إلى السيارات الرباعية الدفع.
ذكر مدير الشركة المشتركة “جاك دانيال” أن المبيعات في هذا القطاع تشهد انفجارا في الصين، وأن التمركز في الصين لا يجري في ظروف سهلة.

"رينو"

لقد حققت مبيعات السيارات في الصين زيادة بلغ معدلها 4.7% العام الماضي بـ24.6 مليون آلية تم بيعها.
غير أن هذه الأرقام تبين في الواقع تباطؤا بالمقارنة مع الارتفاع الذي أحرز في 2013 و 2014 قد بلغ على التوالي 14% و 7%، في أجواء من التباطؤ الاقتصادي واضطرابات في أسواق المال وفرض قيود على تسجيل السيارات الحديثة في المدن الكبرى.
لقد أكد “غصن” في حفل الافتتاح أن الصين تعد المحرك الأساسي لنمو صناعة السيارات في العالم وسوف تحتل مكانة مركزية في الخطة الاستراتيجية المقبلة لرينو.

"رينو"

ومن جهة أكد “دانيال” أن “رينو” لم تصل متأخرة، وأضاف قائلا : “نبقى واثقين في إمكانية النمو، ودخول سوق يتراوح حجمه أكثر من عشرين مليون آلية أمر مهم جدا”. بالخصوص مع التوسع العمراني المعجل في البلاد.
من الممكن أن تشكل الصين بديلا ذات أهمية من أجل النمو لـ “رينو” التي انخفضت مبيعاتها في عدة أسواق كبرى تواجه صعوبات مثل روسيا وأمريكا اللاتينية.
لقد كانت “رينو” تعد من أكبر الشركات الغربية الكبرى التي تنعم بوجود صناعي في الصين بحيث كانت تكتفي بعرض منتجاتها تاركة الساحة لمنافستها اليابانية “نيسان”.

"رينو"

لقد قامت “رينو” باستيراد 30 ألف سيارة فقط في الصين في 2014 وأقل من نصف ذلك في 2015 جلها من السيارات الرباعية الدفع المنتجة في كوريا الجنوبية.
تقوم منافستها الفرنسية “بيجو-سيتروين” التي تتمركز منذ فترة طويلة الأمد في الصين والتي تعتمد على شركة “دونغفينغ” ببيع أكثر من 700 ألف وحدة سنويا في أرجاء البلاد.

اقرأ أيضا:
مبيعات نوكيا تتحسن بعد تسوية نزاعها مع سامسونج
شركات النفط العالمية تتنافس على النفط الإيراني
انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يخفض من عدد المهاجرين

لا تعليقات