هبوط أسعار الخام بعد بيانات آسيوية ضعيفة

0
7

سجلت أسعار الخام اليوم الاثنين تراجعا بواقع 3% و ذلك بفعل صدور بيانات كورية و صينية ضعيفة على نحو مفاجئ بالإضافة إلى المخاوف المتزايدة من أن احتمال خفض الإنتاج من طرف كبار مصدري النفط بات أمرا صعب التحقق.
و انخفضت أسعار الخام برنت في المعاملات الآجلة إلى نحو 34.99 دولار للبرميل، بينما تراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بحوالي 2.29 دولار ليسجل 32.85 دولار للبرميل.

هبوط أسعار الخام بسبب بيانات صينية ضعيفة

و تأثرت أسعار الخام بانكماش النشاط في قطاع الصناعات التحويلية بالصين بأسرع وتيرة منذ نحو ثلاثة أعوام و نصف في يناير متخلفا عن توقعات السوق. مع اتساع العجز الإجمالي في الميزانية العامة للصين حيث يتوقع المحللون أن يصل العجز هذا العام إلى 2.2 تريليون يوان أي ما يعادل نحو 336 مليار دولار أمريكي أو 3% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. و من ناحية أخرى تراجع المؤشر الرسمي لمديري المشتريات إلى 49.4 في يناير مقابل 49.7 في الشهر الماضي، و هو أقل من حد الخمسين نقطة الذي يفصل بين النمو و الانكماش على أساس شهري وفقا لبيان المصلحة الدولية للإحصاء و الجمعية الصينية للوجستيات الصادر اليوم. بالإضافة إلى تباطأ النمو الاقتصادي الصيني إلى 6.9% في 2015، و هي أبطأ وتيرة منذ 25 عاما، ما زاد من الضغوط على صناع السياسة الذين يواجهون صعوبة بالفعل في استعادة ثقة المستثمرين بعد تجدد الهبوط في بورصات الأوراق المالية و قيمة اليوان.
فيما شهدت صادرات كوريا الجنوبية تراجعا سنويا بلغ 18.5% إلى 36.7 مليار دولار بتراجع عن المستويات التي سجلت آخر مرة في ذروة الأزمة المالية العالمية في 2009.

خلافات أوبك و روسيا تتسبب في تراجع أسعار الخام

و تعد هذه البيانات الواردة من الصين و كوريا الجنوبية أحدث مؤشرات لتسارع التباطؤ في أكبر اقتصادات القارة الاسيوية. مما عزز المخاوف إزاء الطلب من الصين التي كانت في وقت ما أكبر مستهلك في العالم في وقت تعيش فيه السوق بالفعل تحت وطأة تخمة كبيرة في المعروض.
كما تسببت هذه البيانات الضعيفة إلى جانب تبدد الآمال بتبني خفض منسق للإنتاج من جانب مصدرين للنفط مثل منظمة أوبك و روسيا بسبب الخلافات بينهما، في تبديد المكاسب التي سجلتها أسعار الخام خلال الأسبوع الماضي و التي بلغت نحو 11%. كما أن إيران عضو أوبك و التي سمح لها في الشهر الماضي بالعودة بشكل كامل إلى الأسواق بعد عقوبات استمرت سنوات غير مستعدة للمشاركة في أي تخفيضات كما أن صادراتها النفطية ارتفعت بما يزيد عن 20% و هو أعلى مستوى لها خلال عامين.
لمزيد من الأخبار:
الأمل في خفض الإنتاج يساهم في الرفع من أسعار النفط
فنزويلا في أسوأ أزمة بسبب تدهور أسعار النفط
الكويت لا تتوقع تحسن أسعار النفط قبل 2020

لا تعليقات