إليك أهم مميزات المقالات الطويلة

0
14

يعمل العديد من المدونين و مشرفي المواقع على إبدال الجهد و الوقت في البحث عن الأفكار الجديدة لمقالاتهم الخاصة، و هنا يأتي التساؤل عن الحجم المثالي للمقالة و عدد الكلمات المفضل طرحه في المقالة الواحدة، و نرى أن الكثير منهم يميل إلى اختيار كتابة المقالة القصيرة، نظرا لكونهم يعتقدون بأن المقالات الطويلة تسبب النفور للقراء و ليست محببة لديهم، مما يجعلها لا تحقق ترتيبا في نتائج البحث، و على غرار ذلك سنقوم بتقديم بعض المعلومات الأساسية المتعلقة بالمقالات الطويلة و التي قد تغير رأي بعض المدونين في طول المقالات التي يكتبونها.

كسب ثقة المتابعين

و ذلك لأن الثقة تحفز القراء على الإيمان بكل ما يقدمه المدون، حيث تجعلهم يعتبرون كل ما يقدمه بأنه صحيح و مضمون كليا، و لا يحتوي على أي أسلوب من أساليب الغش و الكذب و عدم المصداقية، و هنا يأتي التساؤل عن ما علاقة الثقة بطول المقالة، و هو في الحقيقة أن طول المقالة يوحي للقارئ بأن المدون قد بذل جهدا كبيرا في كتابة تلك المقالة، مما جعله يعتمد العديد من المراجع و المصادر لكي يقدم مقالته بأسلوب راقي و مميز، إضافة إلى مرافقتها للبراهين و الإثباتات التي تدل على صحة المقال، و زيادة على ذلك فإن الثقة تلعب دورا مهما في التدوين، لأنها تظهر مدى شغف المدون بالموضوع الذي تدور حوله المقالة، الأمر الذي يزيد ثقة القراء بالمدون أكثر فأكثر.

المقالات الطويلة

المقالات الطويلة و السيو

هنا العديد من الناس الذين يتساءلون عن العلاقة بين السيو و طول المقالة، و هل أن هذه الأخيرة تصدر الترتيب في نتائج البحث، لكن الجواب بهذا الصدد ليس جوابا نهائيا و لا محددا، لهذا سنقوم باستحضار نتائج دراسة التي أجريت في عام 2012، و التي تم فيها تسجيل النتائج العشر الأوائل عند البحث عن كلمة مفتاحية معينة، و تم فيها احتساب عدد الكلمات في كل مقالة، و من خلال القيام بتلك الدراسة وُجد أن العدد الوسطي للكلمات في مقالات التي احتلت المركز الأول في نتائج البحث يتجاوز 2450 كلمة، و العدد الوسطي للمقالات التي قامت باحتلال المركز العاشر في نتائج البحث يتجاوز 2000 كلمة فقط، مما يعني أن المقالات الطويلة هي التي تساعد على تحسين الترتيب.

وسائل التواصل الإجتماعي

نرى أن الإحصائية الأولى تتعلق بطول المقالات التي تم مشاركتها عبر وسائل التواصل الإجتماعي، و هذه الدراسة تشمل ما يناهز 327 مقالة مكتوبة من طرف Nail Patel، الذي يقدم الخدمات الإستشارية لمجموعة من الشركات الكبرى، و بينت نتيجة الدراسة بأن المقالات التي تحتوي على أقل من 1500 كلمة تم إعادة تغريدها 174.6 مرة على تويتر، و حصلت على ما يقارب 59.3 إعجاب على الفيسبوك، بينما أن المقالات التي تحتوي على أكثر من 1500 كلمة تم إعادة تغريدها 293.7 مرة و حصلت على 72.7 إعجاب على الفيسبوك، مما يعني أن المقالات الطويلة تحقق رواجا أكثر على مواقع التواصل الإجتماعي.

إقرأ المزيد:

استراتيجية تسويق إلكترونية ناجحة و مضمونة
الإختبارات الأساسية التي ينصح بإجرائها على موقعك
دليل الكلمات المفتاحية في ال SEO للمبتدئين

لا تعليقات