خبراء يربطون الخطة الحكومية لمواجهة الجفاف بسرعة تنفيذها

0
10

يواجه المغرب موسم فلاحي صعب، و ذلك بسبب تأخر التساقطات المطرية مقارنة مع السنة الماضية الأمر الذي أدى إلى اتخاذ حزمة من الإجراءات و إعداد برنامج ملائم لمواجهة هذه الظرفية من لدن الحكومة المغربية، حيث أعلنت مؤخرا عن خطتها لمواجهة الجفاف، و رصدت لهذه الخطة الحكومية غلاف مالي قيمته 4.5 مليار درهم، إلا أن المحللين الاقتصاديين أبدو تشاؤمهم من هذه الخطة و اعتبروها غير ناجعة لوجود العديد من العراقيل.

الخطة الحكومية

و في هذا الصدد أبدى عز الدين أقصبي رأيه تجاه هذه الخطة الحكومية و قال بأنها ستغطي بشكل قليل التأثيرات الناجمة عن غياب التساقطات المطرية، خاصة أمام الخسائر التي سيجنيها الفلاحون و أساسا الصغار منها، و ربط نجاح هذه الخطة الحكومية بطريقة تنفيذها، و طريقة اتباع إجراءاتها، متسائلا: “هل هذه الخطة ستشمل الفئة التي تضررت كثيرا أم لا”، كما أشار إشكالية سوء تدبير السياسات العمومية، حيث قال: ” ليست لدينا إدارة ناجعة و شفافة لإيصال المساعدات إلى مختلف القطاعات”.

من جهته ربط عثمان الكاير، أستاذ الاقتصاد بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، نجاح هذه الخطة التي جاءت لمساعدة الفلاحين الصغار و المتوسطين و الحفاظ على الموارد الحيوانية، بكيفية تطبيقها بسرعة، معتبرا أن عامل الزمن حاسم في التقليص من حجم الخسائر لخلق أنشطة جديدة تدر الدخل على العالم القروي.

الخطة الحكومية

و يذكر أن الملك محمد السادس اجتمع برئيس الحكومة بنكيران،  إلى جانب وزير الفلاحة و الصيد البحري عزيز أخنوش، و أعطى توجيهاته القاضية بتقديم المساعدة للفلاحين في سياق هذه السنة التي تتميز بهذه الظاهرة المناخية.

و تهدف الخطة الحكومية أجل التخفيف من آثار الجفاف، على حماية الثروة الحيوانية، عبر توفير الكلأ والمياه للمواشي، والحرص على المتابعة الصحية لقطعان الماشية. وجرى التشديد أيضاً على إيلاء عناية خاصة لمتابعة تنفيذ المشاريع ذات الصلة بالزراعة التضامنية، التي تهم السواد الأعظم من المزارعين، الذين يوجدون في المناطق الريفية التي تعتمد بشكل أساسي على التساقطات المطرية. وتسعى الخطة الجديدة إلى تشجيع المزارعين على التحول إلى الزراعات الربيعية، بهدف تعويض خسائر الزراعات الخريفية الناجمة عن تأخر الأمطار.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

قرار تخفيض رسوم استيراد القمح بسبب الجفاف

البنك الدولي و تحقيق النمو الأخضر للبيئة

تخفيض بنك المغرب توقعات نسبة النمو للعام المقبل

 

لا تعليقات