سوق أبو ظبي للأوراق المالية :70 مليار درهم حجم تداولات 2015

0
21

وصل مجموع تداولات المستثمرين المواطنين في سوق أبو ظبي للأوراق المالية ، مع نهاية العام المنصرم 70 مليار درهم، وبلغ عدد المستثمرين 3309 مواطن (مستثمر جديد) سنة 2015.
ووضح تقرير صادر عن سوق أبو ظبي أن تدني في إجمالي عدد المستثمرين الجدد في العام الماضي، حيث شهد إصدار ما يقارب 8192 مستثمر جديد بالمقارنة مع 19 ألف و254 رقم تم تسجيله عام 2014، أي بنسبة تراجع وصلت 57 %.
وأدلى تقرير الأداء السنوي الصادر أمس عن سوق أبو ظبي للأوراق المالية بأن قيمة تداولات المستثمرين الإماراتيين وصلت 70 مليار درهم مع نهاية العام الماضي، وأفاد التقرير أن المستثمرين من المملكة المتحدة تصدروا قائمة الجنسيات الخمس غير الإماراتية الأكثر تداولا في سوق أبو ظبي للأوراق المالية غضون 2015، والتي تضم حوالي 131 جنسية، مضيفا أن قيمة تداولاتهم بلغت 9.7 مليار درهم.
وجاء المستثمرون الأميركيون في المرتبة الثانية بقيمة تداولات 9.5 مليارات درهم، بينما حل المستثمرون الأردنيون في المرتبة الثالثة بقيمة تداولات 4.2 مليارات درهم، تلاهم المستثمرون من لوكسمبورغ بـ3.7 مليارات درهم، ثم حل في المرتبة الخامسة المستثمرون المصريون بنحو 2.2 مليار درهم، بينما بلغت قيمة تداولات الجنسيات الأخرى 23 مليار درهم.

سوق أبو ظبي للأوراق المالية

أرقام المستثمرين

وأوضح التقرير أن عدد المستثمرين في سوق أبو ظبي للأوراق المالية وصل مع نهاية العام الماضي 958 ألف و699 مستثمر، فيما شهد 2015 إصدار 8192 رقم مستثمر جديد بالمقارنة مع 19 ألف و254 رقم تم تسجيلها في عام 2014 بنسبة تراجع 57%، مفسرا على أن أرقام المستثمرين توزعت على النحو التالي: 7386 منها للأفراد و801 للمؤسسات وخمس جهات حكومية.
ومن جهة أخرى وفيما يخص توزيع إصدار أرقام المستثمرين بحسب الجنسية، فقد بلغ عدد المستثمرين الإماراتيين منهم 3309، في حين بلغت أرقام المستثمرين الخليجيين 344، فيما بلغت أرقام المستثمرين من الجنسيات العربية الأخرى 2309، بينما أصدرت الأرقام المتبقية لجنسيات أخرى عدد 2230 رقم مستثمر.
وزيادة على هذا ففي 2015 تم إصدار رقم مستثمر لأجل 709 مؤسسة أجنبية مقارنة ب 1106 مؤسسة أجنبية في عام 2014، مسجلا بذلك انخفاضا بلغ حوالي 35%، وبهذا فعدد المؤسسات الاستثمارية في سوق أبو ظبي للأوراق المالية منذ أن تم إنشائه هي أكثر من 4737 مؤسسة.

الاستثمار الأجنبي

وبحسب التقرير فقد صعد صافي الاستثمار الأجنبي في سوق أبو ظبي العام الماضي ليصل إلى 5.8 مليارات درهم مقارنة ب3.5 مليارات درهم في نهاية 2014، بارتفاع بلغ 65% إذ اشترى المستثمرون الأجانب غير المواطنين 12.1 مليار سهم بقيمة تقدر بنحو 28.7 مليار درهم، ليتم البيع على 11.4 مليار سهم بقيمة تقدر بـ22.9 مليار درهم.

سوق أبو ظبي للأوراق المالية
قيم وجحم التداولات

والاستثمار المؤسسي سجل صافي تداولات بقيمة 7.2 مليارات درهم في عام 2015، مقابل 2.1 مليار درهم في 2014 أي بزيادة نحو 243% وبذلك يشكل الاستثمار المؤسسي 47.7% من إجمالي قيمة التداولات في السوق مقابل 52.3% للأفراد في عام 2015. أما في عام 2014 فقد شكل الاستثمار المؤسسي ما نسبته 37.6% من إجمالي قيمة التداولات في السوق مقابل 62.4% للأفراد.
كما ازدادت القيمة السوقية للأسهم المملوكة للمستثمرين الأجانب، غير المواطنين، في سوق أبو ظبي لتصل إلى 40.1 مليار درهم في نهاية عام 2015 مقارنة مع 37.2 مليار درهم في نهاية 2014، أي زيادة بلغت نحو 8%.
وبين التقرير أن مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية استكمل عام 2015 بانخفاض بنسبة 4.9%، أي بما يساوي 221 نقطة، مغلقا عند 4307 نقطة مقارنة بإغلاقه نهاية عام 2014 عند مستوى 4528 نقطة. وكان مؤشر السوق قد شهد ارتفاعا خلال الربعين الثاني والثالث من العام الماضي، مسجلا أعلى مستوى له عند 4834 نقطة في الربع الثالث من عام 2015.
سجلت أحجام التداول في سوق أبو ظبي للأوراق المالية في 2015 انخفاضا بلغ نحو 28 مليار سهم، مقارنة ب 58 مليار سهم سنة 2014، أي بنسبة تراجع 52.5%.
وبلغ حجم التداول اليومي العام المنصرم حوالي 111 مليون سهم مقابل 233 مليون سهم خلال عام 2014، بانخفاض 52%.

القيمة السوقية

فاقت القيمة السوقية للشركات المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية 447 مليار درهم مع نهاية عام 2015، وبلغت حصة الشركات المحلية المدرجة في السوق من هذه القيمة السوقية حوالي 411 مليار درهم، وكان يوليوز من عام 2015 الأعلى من حيث القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة التي بلغت 487 مليار درهم.

مزيد من المقالات إقرأ:
مؤشرات الأسهم الخليجية تختم تعاملات الأسبوع على تذبذات متباينة
محللون: أسواق المال الخليجية تسير في المسار السلبي
عوامل تراجع أداء أسواق المال الخليجية

لا تعليقات