موازنة السودان توصف بموازنة حرب

0
5

يتوقع أن يشهد الاقتصاد السوداني عجز بنحو 11 مليار جنيه حسب ما صرح به الخبير الاقتصادي و عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي صدقي كبلو، و أعزى هذا التراجع إلى السياسات العميقة للحكومة، كما توقع انهيار اقتصاد البلاد في العام 2016.
و اعتبر القرار الذي اتخذته الحكومة بخصوص رفع الدعم عن الغاز، ثقل على المواطن السوداني العادي حيث سيتحمل نتيجة انخفاض أسعار البترول عالميا ليدفع بذلك فارق سعر البترول.
و وصف كبلو خلال الندوة التي نظمها الحزب الشيوعي في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، موازنة السودان بموازنة حرب، مشيرا إلى أن الاقتصاد السوداني يتخبط في أزمة و عزلة عالمية.

موازنة
و اعتبر أن موازنة 2016 للبلاد تسعى فقط إلى تغطية مصاريف الحرب و النزاعات و القطاع السيادي، مهملة بذلك الإصلاح السياسي و الاقتصادي، و المضيء قدما في تنفيذ النهضة الشاملة للبلاد و تحقيق النمو و الرفاهية لأهل السودان.
و أشار صدقي كبلو أنه من أجل أن تخفف الحكومة من العجز الحاد الذي تعاني منه اضطرت إلى رفع أسعار الغاز بنسبة تقدر 200 في المائة، معتبرا الفساد المؤسسي المحمي بواسطة نافذي الحزب الحاكم، من الأسباب الرئيسية لانهيار الاقتصاد.
و جاء في توقعاته كذلك ارتفاع أسعار الخبز خلال الأيام المقبلة، معتبرا أن وقود الغاز هو الوحيد المستخدم لصناعة الخبز ولا يمكن أن يتحمل أصحاب الأفران نسبة زيادة الغاز، مما سيؤدي إلى اندلاع مظاهرات و احتجاجات من جديد.

موازنة
و حمل مسؤولية تدمير كافة مدخلات الإنتاج الزراعية و الصناعية إلى الحزب الحاكم، الذي يعتمد فقط على البترول، ناهيك عن تدمير مؤسسات التعليم و تحويلها إلى سلع من أجل الاستثمار، قصد دعم نظام الحكم.
و أضاف كبلو أن جملة الأجور بالبلاد تبلغ 22,3 مليار جنيه وأن 14,2 مليار جنيه، موضحا أن 63,6% من الأجور هي عبارة عن رواتب لرجال الأمن والدفاع والقطاع السيادي، ما يعني تمكين الدولة البوليسية الدكتاتورية، مشيرا إلى أن 11 مصرف أميركي تعرض لعقوبات مالية بلغت أكثر من ملياري دولار بسبب تعامله مع السودان في تحويل مبالغ نقدية.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

اجتماع طارئ لمناقشة زيادة أسعار الغاز

رفع الدعم عن المشتقات النفطية في السودان

الرئيس السوداني: أفضل مشروع ميزانية سنة 2016

تقدير عجز ميزانية السودان في 1.6 في المائة

لا تعليقات