الدول المستفيدة والخاسرة من تراجع أسعار النفط

0
23

أدت الأزمة التي ضربت أسواق النفط العالمية إلى خسارة بعض الدول واستفادة دول أخرى جراء تراجع أسعار النفط وهذه لائحة الدول المستفيدة والدول الخاسرة من هذا التراجع.

أسعار النفط

الصين أكبر المستفيدين عالميا

تعد الصين على الصعيد العالمي أكبر مستورد للنفط في العالم وهي أكبر الرابحين مع إحراز معدلات نمو في الاقتصاد الصيني حيث وصلت إلى 6.9% خلال سنة 2015، ومن جهة تستورد الهند 75% من احتياجاتها النفطية حيث أشار المحللون أن انخفاض أسعار النفط سيحد من العجز في الحساب الجاري، وفي الوقت نفسه ستنخفض تكاليف دعم الوقود بمعدل 2.5 مليار دولار في حالة ما إذا استمرت الأسعار في الانخفاض إلى نهاية 2016.

أسعار النفط

مصر أكبر المستفيدين عربيا

تعد مصر من بين الدول العربية التي تتصدر قائمة الرابحين على الصعيد العربي مع انخفاض واردات البلاد من النفط إلى 400 مليون دولار شهريا بعد أن كانت 650 مليون دولار شهريا بمعدل انخفاض وصل إلى 38.5%، شجع هذا التراجع في أسعار النفط المسؤولين عن الاقتصاد المصري على استهداف معدلات نمو بمعدل 5% خلال سنة 2016.

أسعار النفط

روسيا أكبر الخاسرين عالميا

على المستوى العالمي تعتبر روسيا أكبر الخاسرين من هبوط أسعار النفط إذ يشكل النفط والغاز نسبة 70% من الصادرات، وتضيع روسيا حوالي ملياري دولار من العائدات ومع كل دولار يهوي من أسعار النفط، وجاء تحذير من البنك الدولي من أن الاقتصاد الروسي سيتقلص بحوالي 2% على الأرجح خلال 2016، إذا ما تراجعت أسعار النفط إلى أقل من 20 دولار للبرميل.

أسعار النفط

السعودية أكبر الخاسرين عربيا

مما لاشك فيه أن جميع الدول المصدرة للنفط ستتعرض للخسارة وقد تكون المملكة العربية السعودية أكثر هذه الدول حيث تعاني من عجز في موازنة 2016 وصل إلى 72 مليار مع احتساب سعر البرميل في الموازنة عند مستويات أقل من 47 دولارا للبرميل، إضافة إلى ذلك خفض إيرادات النفطية إلى 72% من إجمالي الناتج المحلي للملكة بعد أن كان 89% في موازنة 2015، ولوحت بيانات دجنبر 2015 إلى صادرات بنحو 7.4 مليون برميل يوميا، والجيد في الأمر أن السعودية قادرة على تحمل الانخفاض مدة طويلة مع وجود أمول احتياطية للمملكة بنحو 700 مليار دولار.

اقرأ المزيد من المعلومات:
أسعار النفط تتراجع مجددا بعد بيانات صينية ضعيفة
أسعار العملات اليوم الثلاثاء 2 فبراير
تراجع المؤشرات الكويتية بفعل الضغوطات البيعية

لا تعليقات