شركة بي بي البريطانية تعلن أسوأ نتائج سنوية في 20 عاما

0
12

أعلنت شركة بي بي البريطانية للنفط و الغاز يوم الثلاثاء أسوأ نتائجها السنوية في أكثر من 20 سنة خلال عام 2015 و تتجه نحو تسريح آلاف الموظفين مع استمرار موجهة الهبوط الحادة لأسعار الخام العالمية.
وما زالت شركة بي بي تعاني من عبء التكلفة الباهظة للكارثة البيئية التي تسببت فيها في 22 أبريل من سنة 2010 حين وقع انفجار في منصة ديب ووتر هوريزون التي تستثمرها الشركة البريطانية في خليج المكسيك قبالة الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة و قدر مقدار التسرب ما بين 35 إلى ستين ألف برميل يوميا تخرج من البئر الواقعة على عمق 1500 متر تحت سطح البحر، و يعتبر أكبر تسرب نفطي في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية و الذي لا يزال مستمرا حتى الآن.

تراجع أرباح شركة بي بي

و أكدت بي بي أنها ستخفض سبعة آلاف وظيفة بحلول عام 2017 تعادل نحو 9% من القوة العاملة في الشركة، بعدما انخفض سهم الشركة بواقع 7% في لندن عقب إعلان الشركة عن تكبدها أسوأ خسارة سنوية في أكثر من 20 عاما في 2015، و كان أكبر الخاسرين على مؤشر يوروفرست 300 مسجلا أكبر خسائره اليومية منذ منتصف يونيو 2010.
و قالت الشركة أنها منيت بخسائر بلغت 6.5 مليار دولار في 2015 و هي أسوأ من نتائجها في عام 2010 حين وضعت في حساباتها تكلفة تسرب نفطي في خليج المكسيك حيث بلغت قيمة التعويضات المدنية و الجنائية وتكلفة التطهير نحو 55 مليار دولار. فيما وصل صافي الدخل في الربع الأخير من السنة الماضية 2015 حوالي 196 مليون دولار ما يقل عن توقعات بعض المحللين عند 730 مليون دولار.

شركة بي بي البريطانية

و تأتي نتائج شركة بي بي كأحدث نتائج ضعيفة لأرباح الربع الأخير في القطاع كما أعلنت شركة النفط الأمريكية الكبرى إكسون موبيل يوم الثلاثاء انخفاضا بلغ 58% في أرباحها الفصلية و كانت شيفرون ثاني أكبر منتج في الولايات المتحدة قد أعلنت بدورها الأسبوع الماضي عن أول خسائر فصلية فيما يزيد عن 13 عاما فيما يتوقع أن تعلن رويال داتش شل تراجع الأرباح إلى نحو النصف. و تعود الأسباب الرئيسية وراء تراجع أرباح معظم شركات النفط و الغاز العالمية إلى الانخفاض الحاد لأسعار النفط حيث بلغ متوسط سعر مزيج برنت الخام نحو 43 دولارا في الربع الأخير من 2015 مقابل 76 دولارا قبل عام.
و مازالت موجة الهبوط الحاد لأسعار الخام مستمرة خلال هذه السنة 2016 إذ يبلغ متوسط سعر برنت منذ بداية العام مقدار 33 دولارا.
و لمزيد من الأخبار:
معدل البطالة يتراجع في منطقة اليورو خلال دجنبر
شركات النفط العالمية تتنافس على النفط الإيراني
انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يخفض من عدد المهاجرين

لا تعليقات