قوة الدولار تؤثر سلبا على خمس شركات أمريكية

0
21

تعتبر قوة الدولار أمرا إيجابيا بالنسبة الأمريكيين الراغبين في قضاء عطلاتهم في الخارج، غير أنها في الوقت الحالي تمثل أمرا سيئا بالنسبة للمؤسسات الأمريكية التي تملك أعمال خارج الولايات المتحدة.
تقوم جل الشركات في الوقت الحالي في الولايات المتحدة بإعلان نتائج أعمالها عن العام الماضي، ومن خلاله يمكن مواصلة الشركات الأمريكية ذات التواجد الدولي مراقبة وجود تأثيرات سلبية على أرباحها بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار، ويمكن توضيح ذلك لارتفاع قيمة الصادرات الأمريكية على حاصلي العملات الأخرى، إضافة كذلك إلى انخفاض هامش الربح بعد تحويله من العملات الأجنبية إلى الدولار.
تبين الإحصائيات إلى أن قيمة الدولار مقابل حزمة من العملات الأجنبية قد صعدت منذ منتصف عام 2014 بمعدل 15%، في حين بلغت نسبة الزيادة في عام 2015 وحده 12%، والتي تعتبر أكبر زيادة منذ سنة 1970.

قوة الدولار

تراجع متوسط الربح لشركة أمريكية متوسطة في الربع الثالث من سنة 2015 بمعدل 12 سنتا للسهم الواحد. وسيعرف الوضع ارتفاعا سواء على الشركات الأمريكية التي تطمح لبيع منتجاتها نحو الخارج، حيث يتطلع خبراء “وول ستريت” تزايد قيمة الدولار بنسبة 4% مقابل اليورو، ونسبة 6% مقابل الين الياباني.

قوة الدولار

تحتوي قائمة ضحايا الدولار الكثير من المجموعات الاقتصادية في البلاد، من قطاع الصناعات الغذائية إلى التكنولوجيا مرورا بالمنتجات الصيدلانية والموارد الاستهلاكية، ويمكننا ذكر 5 أمثلة بارزة لشركات أعلنت الأسبوع الماضي عن صعوبات وتحديات :
1/ “بروكتر أند غامبل” التي تعتبر أكبر شركة لصناعة الموارد الاستهلاكية في العالم، وقد كشفت في الإيرادات الفصلية إلى 16.9 مليار دولار بسبب الدولار .
2/ “كيمبرلي كلارك” المنتجة للمناديل الورقية، صرحت عن انخفاض الأرباح بنسبة 6% في سنة 2015، ومن المزمع تهاوي كذلك عائداتها ما بين 3% و 6% خلال العام الحالي بسبب صعود العملة الأمريكية.
3/ “دوبونت” المتخصصة في صناعة الكيميائيات، صرحت عن خسائر فصيلة للربع الأخير من العام الماضي بمعدل 29 سنتا للسهم الواحد، مقابل 74 سنتا للسهم الواحد في نفس الفترة من سنة 2014.
كما تراجعت كذلك مبيعات “دوبونت” بمعدل 9.3% إلى 5.3 مليار دولار، لولا تأثير قوة الدولار لكانت المبيعات قد تراجعت بنسبة 1% فقط.
4/ “جونسون أند جونسون” للأجهزة والمستحضرات الطبية، أعلنت تراجع الأرباح بنسبة 7.5% في سنة 2015 وذلك راجع للسبب ذاته.
5/ “مونسانتو” العاملة في مجال التكنولوجيا الحيوية الزراعية، والتي تحصل على 43% من عائداتها خارج الولايات المتحدة، و أعلنت كذلك عن تراجع الأرباح في الربح الرابع من العام الماضي بسبب قوة الدولار .
ومن جهة أخرى خفضت “مونسانتو” تطلعاتها للأرباح للعام الحالي لتتراوح ما بين 4.12-4.79 دولار للسهم الواحد منخفضة عن 4.44-5.01 دولار للسهم الواحد.

قوة الدولار

لا تعاني الولايات المتحدة بأكملها من قوة الدولار حيث أن معظم الشركات التي تشتري احتياجاتها خارج الولايات المتحدة تستفيد من ذلك، كما يستفيد المستهلك الأمريكي بشكل مباشر من هذا الارتفاع الواضح لعملته الوطنية في ظل رواج التجارة الإلكترونية من خلال الإنترنت.

اقرأ المزيد من المعلومات:
ارتفاع الذهب و النفط مع تراجع الدولار الأمريكي
أسعار المعدن الأصفر ليوم الأربعاء 3 فبراير
شركات السيارات تعتزم تغيير استيرادها إلى ميناء الاقتصادية

لا تعليقات