البنك البريطاني يرفع من حجم الضغط على الجنيه الإسترليني

0
14

أشار عضو البنك البريطاني “برودبنت” هذا اليوم إلى أن التضخم المنخفض قد يكون له تأثير سلبي على الأجور في الفترة المقبلة، بالرغم من أن تراجع أسعار النفط عامل إيجابي للاقتصاد البريطاني لكونه يزيد من الإنفاق على مصادر أخرى غير الطاقة. وفي الوقت ذاته، تراجع التضخم يهدد الاقتصاد.

البنك المركزي

حسب تصريح من عضو البنك البريطاني “برودبنت” هذا اليوم فإن التوقعات المستقبلية للنمو قوية، غير أن التباطؤ الحقيقي مرتكز في الأسواق الناشئة، وهذا ما يجب على البنك البريطاني مراقبته بشكل دقيق.
تراجع مستويات التضخم إضافة إلى التباطؤ في الاقتصاد للدول الناشئة ظروف جعلت “برودبنت” يرى بأنه لا يوجد دافع لرفع الفائدة، وهذا الأمر أكد تصريحات محافظ البنك البريطاني يوم أمس.

البنك البريطاني

لقد حافظ البنك البريطاني على سعر الفائدة ليوم أمس عند 0.50%، كما حافظ على سياسات برنامج شراء الأصول عند مستوى 375 مليار جنيه إسترليني، غير أن المفاجأة كانت في تغير تصويت الأعضاء، حيث قام جميع الأعضاء التسعة بالتصويت على الحفاظ على سعر الفائدة عند 0.50%، وهنا تكمن المفاجأة لمتابعي الأسواق المالية.
أدت تصريحات “برودبنت” هذا اليوم التي أكدت اتجاهات البنك البريطاني، إلى تراجع سعر صرف الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي ليتداول حاليا عند مستوى 1.4536 تقريبا بتراجع يقارب 0.36% من إغلاق أمس. عرف الجنيه الإسترليني صعودا كبيرا على مدى تداولات خلال هذا الأسبوع، والتراجع الذي وقع يعبر عن تقلص المكاسب التي حققها ولامس خلالها الأعلى له عند سعر 1.4666 دولار أمريكي للجنيه الإسترليني الواحد.

البنك البريطاني

أما فيما يخص بيانات الوظائف الأمريكية، فقد تكون سببا في وقوع تذبذب وعدم الاستقرار في صرف الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي. وربما دخل الجنيه الإسترليني على المدى البعيد منطقة اتجاه جانب مضطرب جدا مقابل الدولار، وذلك في وقت أصبحت فيه توقعات رفع الفائدة في الفيدرالي الأمريكي أقل أيضا كما هي معدومة بالنسبة للبنك البريطاني.

اقرأ المزيد من المقالات الإخبارية:
احتياطيات روسيا النقدية ترتفع مع نهاية يناير
الذهب قرب أعلى مستوى في 3 أشهر والنفط يهبط 2%
المبايعات بدبي سجلت 5 مليارات درهم في أسبوع

لا تعليقات