احتمال نشوب أزمة بين مصر و السودان بسبب اللحوم السودانية

0
27

نفت السلطات المصرية إرجاع أكثر من 7 ألاف رأس من العجول السودانية بعد الاشتباه في إصابتها بالحمى القلاعية، و ذلك بعد أن هددت الخرطوم بوقف صادرات اللحوم نحو مصر، واتهمتها بتشويه سمعة اللحوم السودانية ، في ظل وجود تعاقدات ب 1.2 مليار دولار لكل من السعودية و الجزائر و تركيا و قطر، هذه الأزمة السياسية بين البلدين تعيد إلى البلدين، أزمة اللحوم الإثيوبية عام 2010، حيث اتهم وكيل وزارة الثروة الحيوانية فى السودان الحكومة المصرية بتشويه سمعة اللحوم السودانية ، بالمخالفة للتقارير البيطرية التى قامت بها لجان هيئة الخدمات البيطرية.

و تداولت بعض وسائل الإعلام وقف دخول 7289 رأس ماشية من السودان إلى مصر، بعد أن نفى رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية المصري، إبراهيم محروس، صحة هذا الخبر، مشيرا إلى أن إدارة الحجر البيطري أرسلت بعض اللجان إلى الخرطوم لبيان الحالة الصحية للمواشي، مؤكدا أنه سيتم خلال الأيام المقبلة استقبال نحو 100 ألف رأس ماشية من السودان، على ثلاث دفعات، مضيفا “التصريحات التي أخذت مني حول رفض رؤوس الماشية غير صحيحة، ويمكن أن تسبب توترا مع السودان الشقيق”.

اللحوم السودانية

و أضاف محروس في تصريح نقلته وسائل إعلام مصرية، أنه ستتكفل لجنة بيطرية مصرية متواجدة حاليا بالسودان بمتابعة شحنة العجول الحية والتأكد من خلو الشحنة من المرض، وإعطاء التحصينات اللازمة للحيوانات الواردة، وإعادة فحص الرسالة قبل دخولها البلاد.

و قد قام وكيل وزارة الثروة الحيوانية السوداني كمال تاج السر، بتشويه سمعة اللحوم السودانية ، بالمخالفة للتقارير البيطرية التي قامت بها لجان هيئة الخدمات البيطرية و قال لصحيفة “الوطن” المصرية إن الحكومة السودانية ستلجأ إلى التحكيم الدولي والمتمثلة في منظمة الصحة الحيوانية “OIA”، للفصل في التقارير الرقابية البيطرية المصرية الصادرة عن هيئة الخدمات البيطرية، التي أكدت عدم إصابة الشحنة بأي من الأمراض الوبائية، وتحديداً الحمى القلاعية.

وأضاف أن القرار سيتسبّب في أضرار بالغة للسودان، خاصة التعاقدات الحالية والبالغة 1.2 مليار دولار لكل من السعودية والجزائر وتركيا وقطر خلال العام الحالي، مشيرا إلى أنه سيتم وقف كل الصفقات الاستيرادية لمصر، بما فيها بروتوكولات التعاون مع وزارة التموين، والخاصة بتوريد 700 ألف رأس.
اللحوم السودانية

من جهته أفاد رئيس رابطة مستوردي الماشية الأفريقية بمصر، حسن حافظ، بأن منع نفاذ شحنة الماشية لصالح شركة “ميدي تريد” سيؤثر لا محالة على العلاقات بين البلدين، التي مافتئت تنمو، موضحاً أنه طبقاً لقرارات اللجان البيطرية التي سافرت إلى السودان منذ أكثر من شهر، فإن الحالة الصحية بمحجر الكدرو بالخرطوم، جيدة، ولا يظهر بها أعراض لأي أمراض وبائية.

وكان خطاب موجه من رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية المصرية، إبراهيم محروس إلى وكيل وزارة الثروة الحيوانية السودانية، أكد فيه وجود حالات اشتباه بمرض الحمى القلاعية، ظهرت بمحجر الكدرو، وعليه تقرر عدم شحن وتصدير كمية الحيوانات الموجودة بالمحجر إلى مصر، وإخلاء المحجر واتخاذ إجراءات وقائية من قبَل السلطات البيطرية السودانية، بالتنسيق مع الجانب المصري، ولمدة 15يوما.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

جنوب السودان يمد محطة أم دباكر و مصفاة الخرطوم بالنفط

البرلمان السوداني يرفض قرار رفع الدعم عن ثلاث مشتقات بترولية

ندرة القمح ينذر بأزمة في مصر

 

لا تعليقات