تراجع نسبة التضخم في تونس خلال يناير 2016

0
14

-سجلت نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي في تونس، خلال شهر يناير تراجعا نسبته 3.5 بالمائة، في حين عرفت تزايدا طفيفا خلال شهر ديسمبر من عام 2015 مسجلة بذلك نسبة 4.1 بالمائة، و 4.3 في المائة خلال نوفمبر 2015، و عزا المعهد الوطني للإحصاء هذا التراجع إلى انخفاض نسق ارتفاع الأسعار خلال شهري يناير و دجنبر من 2016، 0.3 في المائة، مقارنة بالارتفاع المسجل خلال شهري يناير و دجنبر من سنة 2015، 0.8 بالمائة.
و يرجع هذا التقلص أيضا إلى تراجع نسق الارتفاع في مجموعة التغذية حيث سجلت نسبة 1.4 بالمائة خلال يناير 2016، في حين عرفت تزايدا نسبته 7.0 بالمائة خلال شهر يناير من 2015، و خصوصا أسعار اللحوم 2.8 في المائة، بينما سجلت الخضر نسبة 0.7 في المائة.

نسبة التضخم

و شهدت أسعار السكن و الطاقة المنزلية ارتفاعا في أسعارها لسنة 2015، مسجلة بذلك نسبة 5.3 بالمائة، أما أسعار مجموعة الملابس و الأحذية فبلغت نسبتها 7.1 في المائة.
كما عرفت أسعار مجموعة التبغ و المشروبات الكحولية نسبة 0.6 في المائة موفى سنة 2015، بينما وصلت نسبة أسعار مجموعة الأثاث و التجهيزات و الخدمات المنزلية نحو 5.9 بالمائة.
أما بالنسبة لمجموعة الصحة فشهدت بدورها زيادة بنسبة 3.1 في المائة خلال سنة 2015، مقارنة بالعام المنقضي وذلك بسبب الزيادة المسجلة في أسعار الخدمات الطبية بنسبة 8ر4 بالمائة وأسعار الأدوية والمواد الصيدلية بنحو 5ر2 بالمائة.
و تطورت مجموعة النقل من جهتها بحوالي 1.7 في المائة خلال 2015، في حين عرفت أسعار مجموعة الاتصالات تراجعا إلى مستوى 3 في المائة، و ذلك نتيجة انخفاض أسعار خدمات الهاتف و الانترنيت بحوالي 2.6 بالمائة، و تجهيزات الاتصالات بنحو 6.2 في المائة.

نسبة التضخم

وسجلت أسعار مجموعة الترفيه والثقافة ارتفاعا بنسبة 3.3 بالمائة خلال سنة 2015 مقابل تطور بحوالى8.5 بالمائة لمجموعة التعليم و7.6 بالمائة لمجموعة المطاعم والنزل و6.5 بالمائة لأسعار مجموعة المواد و الخدمات المختلفة فيما ناهزت نسبة التضخم للمواد الحرة والمواد المؤطرة4.8 بالمائة.
و بلغ مؤشر الأسعار نسبة 0.2 بالمائة، بينما واصل مؤشر أسعار الاستهلاك ارتفاعه الشهري ليصل خلال دجنبر من 2015 نحو 0.2 بالمائة، مقارنة بالانخفاض الذي عرفه في نونبر من نفس السنة.
و فسر المعهد الوطني للإحصاء هذا الارتفاع بالتطور الحاصل في مؤشر مجموعة الملابس و الأحذية بنسبة 1.3 بالمائة نتيجة الزيادة في أسعار الملابس الشتوية بحوالي 1.2 بالمائة و الأحذية أيضا بنفس النسبة، ومكملات الملابس في حدود 1.6 بالمائة.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

وكالة “موديز”: تونس تواجه أوضاع اقتصادية و اجتماعية صعبة

لا تعليقات