دول الخليج تخطط لإقرار مزيد من خطط التقشف

0
11

قال خبيران اقتصاديان في تصريحات صحفية إن خطط التقشف التي عملت دول الخليج على اتباعها مؤخرا تهدف إلى السيطرة على العجز في الميزانية العامة للدولة و السيطرة على نمو الدين العام و رفع تنافسية نمو الاقتصاد المحلي و رفع مستويات نموه الاقتصادي، كما توقع أن تسهم خطط التقشف في تقليص عجز الموازنات المحتملة بنسب تتراوح بين 20 إلى 30 في المائة .
و أشار الخبيران أن على جميع دول الخليج استخدام الأدوات المعلومة للسياسة المالية مثل مراجعة آليات الإنفاق الحكومي، و ترشيد مخصصات الدعم، و إعادة النظر في السياسات المالية و التوسع في برامج الخصخصة، مع إعطاء فرصة أكبر للقطاع الخاص في النشاط الاقتصادي.
خطط التقشف
و أشار تقرير صادر عن اتحاد المصارف العربية إلى أن إجمالي الموازنات العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، يظهر، بحسب التقديرات تحوّل مجموع الفوائض البالغ 76 مليار دولار عام 2014 إلى عجز قدره 113 مليارا عام 2015، و السبب الرئيس في ذلك الهبوط الحاد لأسعار النفط العالمية.
التقرير الذي يرصد اهم التطورات الاقتصادية و المصرفية التي شهدتها المنطقة العربية عام 2015 ، بالإضافة الى توقعات عام 2016، يبين بلوغ حجم الناتج المحلي المجمل الاسمي لمجمل الدول العربية نحو 2787 مليار دولار في نهاية سنة 2014، و من المتوقع أن ينخفض إلى نحو 2417 مليار دولار في نهاية 2015، و إلى 2500 مليار دولار عام 2016، بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي الصادرة في تشرين الأول الماضي.
و من جانبه قال المستشار الاقتصادي إبراهيم الفيلكاوي أن معظم دول الخليج تخطط لزيادة خطط التقشف خلال الفترات القادمة و بالتالي ستعرف انخفاضا في عجز الموازنات الحكومية لتلك الدول بنسب تتراوح بين 20 إلى 20 في المائة تزامننا مع حالة عدم الاستقرار التي تعرفها أسواق النفط العالمية.
و أوضح الفيلكاوي أن دولة الإمارات هي السباقة بتطبيق أكبر إصلاح اقتصادي منذ سنوات و يتمثل في تحريرها لأسعار الوقود وفقا للأسعار العالمية و ذلك في خطوة قد تذر بمليارات الدولارات و تعمل على تخفيف الضغط عن الموازنة الحكومية.
(FILES) -- File picture dated June 7, 2004 shows young Saudi men at Starbucks Cafe in a shopping mall in the desert kingdom's capital Riyadh. Saudi Arabia's religious police were reported on Februay 5, 2008 to have detained and strip-searched a woman for sitting in a Starbucks coffeeshop with an unrelated male colleague, a taboo in the ultra-conversative Muslim state. The incident was reported as the UN expert on women's rights began a visit to Saudi Arabia, where women face a host of restrictions. AFP PHOTO/Bilal QABALAN (Photo credit should read BILAL QABALAN/AFP/Getty Images)
و اعتمدت السعودية موازنة العام الجاري بنفقات قدرها 840 مليار ريال و إيرادات محتملة بنحو 513.8 مليار ريال، إي بعجز يقدر بحوالي 326.2 مليار ريال، و ما يعادل نحو 39 في المائة من إجمالي الموازنة.
و من جانب قطر فقد أعلنت شركة قطرية منتصف الشهر الماضي عن رفع أسعار البنزين بما يدور بين 30 و 35 في المائة، كما أعلنت كذلك البحرين عن رفع أسعار الغازولين اوالبنزين بنسبة تزيد عن 50 في المائة، بعد أن قلصت الدعم الحكومي في وقت سابق عن الديزل و الكيروسين، في أعقاب خطوات مشابهة قامت بها الدول الخليجية المجاورة.
الجدير بالذكر أن معظم الدول الخليجية تتوفر على احتياطيات مالية ضخمة، و لديها احتياطات من النقد الأجنبي المقومة بالدولار الأمريكي ما قيمته 904.1 مليار دولار، و بالتالي ستكون تلك الدول أقل تأثرا في الوقت الراهن.
إقرأ أيضا:
العالم العربي يعاني لأول مرة منذ 2010 من تراجع الصادرات الأمريكية
صفقات سوق السندات والصكوك بلغت 145 مليون ريال في يناير
المصرف المركزي يعقد اجتماعه الأول في أبوظبي

لا تعليقات