يتوقع المغرب ارتفاع صادرات الحمضيات

0
7

إن المملكة المغربية تتوقع ارتفاع في صادرات الحمضيات في العالم، رغم اقتناع المصدرين بان وتيرة التصدير لن تفضي إلى بلوغ الهدف الذي حدد له أفق 2018، المتمثل في تصريف 1.3 مليون طن في الأسواق الخارجية، إن موسم التصدير بالمغرب يبدأ في شهر أكتوبر، بالإضافة إلى ذلك فان مبيعات الحمضيات بلغت في نهاية يناير الماضي 350 ألف طن، بزيادة بنسبة 27 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، حسب ما كشفت عنه المؤسسة المغربية المستقلة للمراقبة وتنسيق الصادرات بمناسبة معرض فروت لوجيستيكا الذي شهدته برلين بألمانيا نهاية الأسبوع الماضي.

إن المؤسسة المغربية لمراقبة وتنسيق الصادرات تتوقع أن تصل صادرات البلاد من الحمضيات في نهاية موسم التصدير مايو إلى ما بين 550 و600 ألف طن، مقابل 480 ألف طن في الفترة ذاتها من العام الماضي، كما أن تلك الصادرات تمثل حوالي ربع الإنتاج الذي تتوقع وزارة الفلاحة والصيد البحري أن يصل إلى 2.2 مليون طن في العام الحالي، وهو الإنتاج التي تعزز بعد الخطة التي كانت موضوع اتفاقية بين المهنيين والحكومة منذ سبع سنوات، إضافة إلى ذلك فان السوق الروسية تعتبر مهمة بالنسبة للمصدرين المغاربة، إلا أنهم أضحوا يتعاطون معها بحذر كبير، خاصة في ظل تراجع سعر صرف الروبل في مقابل الدولار الأمريكي، ويرى المصدرون المغاربة ضرورة تنسيق أكثر في ما بينهم عند التوجه إلى تلك السوق.

الحمضيات

ومن بين البيانات التي وفرتها المؤسسة المغربية لمراقبة وتنسيق الصادرات أن الحمضيات استعادت جاذبيتها في السوق الأوربية، حيث وصلت في منتصف موسم التصدير إلى 108 آلاف طن مقابل ألف طن في الفترة ذاتها من العام الماضي، وحسب إحصائيات رسمية فان صادرات الحمضيات إلى السوق الكندية ارتفعت بنحو 24 في المائة، كما تضاعفت الصادرات إلى دول الخليج كي تصل إلى 100 ألف طن، فيما تراجعت الصادرات إلى الولايات المتحدة الأمريكية 20في المائة.

الحمضيات

يراهن المغرب على صادرات الحمضيات، التي يسترشد منتوجاتها بالعقد الذي ابرمه العاملون في القطاع قبل ثمانية أعوام مع الحكومة منذ 2008 وحتى 2018، للوصول إلى الأهداف المحددة على مستوى الإنتاج بعد توفير الأراضي للمستثمرين في هذا القطاع، غير أن صادرات المغرب مازالت دوت توقعات البرنامج، الذي راهن على تصريف 1.3 مليون طن من الحمضيات في السوق الدولية في أفق 2018، وهذا ما يدفع المغرب إلى البحث عن تحصين حضوره في أسواق مثل روسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، وكذلك البحث عن فتح أسواق جديدة مثل إفريقيا.

اقرا المزيد:

سعر الدولار اليوم الإثنين 8 فبراير 2016 مقابل الجنيه المصري

فشل الحكومة السودانية في كبح الدولار

انتعاش اقتصاد السعودية بفضل نمو التجارة الإلكترونية

لا تعليقات