الخام يتجاهل هبوط الأسهم و يقفز 2%

0
22

سجلت أسعار الخام العالمية صعودا بمقدار 2% خلال تعاملات يوم الثلاثاء متجاهلة الهبوط الحاد في الأسهم اليابانية و كذا الأوروبية بقيادة القطاع المصرفي، و بهذا الارتفاع يكون النفط قد عوض بعضا من خسائره التي مني بها خلال الجلسة السابقة بفعل تزايد المخاوف بشأن تخمة المعروض في الأسواق العالمية.
و ارتفع الخام الأمريكي بواقع 33 سنتا إلى 30.02 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:03 بالتوقيت العالمي بعد أن ارتفع إلى 30.30 دولار للبرميل في وقت سابق. و هبطت عقود الخام نحو 4% يوم الاثنين منهية التعاملات عند سعر 29.69 دولار للبرميل.

صعود الخام رغم هبوط الأسهم

في حين صعدت أسعار الخام القياسي العالمي مزيج برنت بواقع 7 سنتات إلى 32.95 دولار للبرميل.
و كانت أسعار النفط العالمية قد تضررت يوم الاثنين جراء انخفاض أسواق الأسهم الأمريكية بسبب استمرار القلق بشأن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.
إلا أن المتداولون في سوق الخام تجاهلوا اليوم الثلاثاء هبوط مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى أكثر من 5% في الوقت الذي تغلق فيه أسواق آسيوية عدة أبوابها بمناسبة عطلة العام القمري الجديد.
و في موضوع متصل، استبعدت وكالة الطاقة الدولية أن تتوصل منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك إلى اتفاق مع المنتجين المستقلين على خفض الإنتاج الآخذ في النمو، متوقعة بالتالي أن تواصل مخزونات النفط العالمية النمو في معظم عام 2016 نظرا لأن انخفاض الإنتاج الأمريكي سيستغرق وقتا طويلا.

أسعار الخام ترتفع متجاهلة انخفاض الأهم

و خفضت الوكالة الدولية تقديراتها لنمو الطلب على النفط في 2016 و الذي يبلغ حاليا 1.17 مليون برميل يوميا، عقب وصوله لأعلى مستوياته في 5 سنوات عند 1.6 مليون في 2015. كما خفضت الوكالة توقعاتها للطلب على نفط أوبك خلال سنة 2016 بواقع 100 ألف برميل يوميا إلى 31.7 مليون برميل يوميا. و يقل هذا المستوى كثيرا عن حجم إنتاج المنظمة في يناير الذي بلغ 32.63 مليون برميل يوميا.
و يشار إلى أن أسعار الخام العالمية كانت قد أنهت الأسبوع الماضي على انخفاض بعد تعاملات متقلبة، حيث تراجع سعر برميل النفط الخفيف بمقدار 83 سنتا إلى 30.89 دولار للبرميل، كما انخفض سعر برنت بواقع 40 سنتا إلى 34.06 دولار للبرميل.
و لمطالعة المزيد من المواضيع و الأخبار إليك المقالات التالية:
منصات النفط الأمريكية تسجل أدنى مستوى منذ 2010
سعر الدولار الأمريكي يتراجع متأثرا بهبوط الأسهم
الاقتصاد العالمي سبب استمرار هبوط النفط و ليس الإنتاج

لا تعليقات