تراجع العجز في الميزان التجاري البريطاني وهشاشة اقتصاده

0
38

أوضحت البيانات الاقتصادية الصادرة اليوم الثلاثاء من المملكة المتحدة تراجعا ملحوظا في عجز الميزان التجاري، بحيث انخفض العجز من مستوى -11.5 مليار جنيه إسترليني لشهر نونبر إلى مستوى -9.9 مليار جنيه إسترليني لشهر دجنبر المنصرم.

الميزان التجاري

على ما يبدو أن هذه البيانات الاقتصادية ليست سيئة، غير أنه في الحقيقة، ما يزال العجز ضمن مستويات مرتفعة جدا، إذ أن العجز في الميزان التجاري مازال ضمن القيم السيئة، بالخصوص إذا تم النظر إلى الفترة قبل عام 2008 لما كان العجز ما دون -8مليار جنيه، و أن العجز كان أقل من -4 مليار جنيه خلال الأعوام قبل 2004.
منذ سنة 2010، تم التلميح إلى أن العجز في الميزان التجاري كان مرتفعا بشكل واضح، بالرغم من أن بعض الأشهر عرفت تحسنا، إلا أن متوسط حركة الميزان التجاري منذ بداية 2010 وحتى نهاية 2015 أوضحت صعودا في العجز بشكل متواصل من مستوى -7.3 مليار جنيه إسترليني ليصل بذلك إلى مستوى -11.8 شهر أكتوبر 2015، بالرغم من الانخفاض إلى مستوى -9.9 مليار جنيه كعجز، غير أن القيمة ما تزال مرتفعة.

 الميزان التجاري

إن دلت هذه البيانات على شيء فإنما تدل على استمرار الضعف في الاقتصاد البريطاني، بالخصوص وأن سنة 2015 عرفت تراكما في العجز، ويرجع ذلك إلى تهاوي الطلب الخارجي على السلع والخدمات البريطانية بسبب التباطؤ الاقتصادي الدولي. على مدى عام كامل سنة 2015، تم الإشارة إلى وصول العجز في الميزان التجاري السنوي إلى -34.7 مليار جنيه إسترليني بارتفاع مقداره 0.3 مليار من عام 2014. بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2014، فقد عرف العجز ارتفاعا بقيمة 1.9 مليار جنيه.

 الميزان التجاري

عرف سعر صرف الجنيه الإسترليني ارتفاعا مقابل الدولار الأمريكي ويرجع السبب إلى هذه البيانات الاقتصادية، غير أن الارتفاع بقي محدودا في مستويات 1.4460 قبل أن يعاود التراجع ليتداول حول سعر 1.4435، مايوضح أن البيانات الاقتصادية تبدو إيجابية، إلا أنها ما زالت تلوح إلى هشاشة الاقتصاد البريطاني، وهذا ما جعل الكثير من المتداولين يتكهنون أن يتجه البنك البريطاني للاستمرار في تحفيز الاقتصاد من خلال سياسات تبسيطية.

اقرأ المزيد من المقالات الإخبارية:
الحسابات الجارية لليابان تسجل فائضا بقيمة 128 مليار يورو
قادة الدول الـ12 الأعضاء توقع اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي
الجنيه الإسترليني ينخفض وسط احتياج الاقتصاد البريطاني لمزيد من الدعم

لا تعليقات