شركة البترول الوطنية :200 مليون دولار سنويا لصيانة المصافي

0
22

صرح محمد الشمري مدير الصيانة بمصفاة الشعيبة في شركة البترول الوطنية أن هذه الأخيرة تعمل على تقليل تكاليف الصيانة بنسبة تتدحرج ما بين 10و15% في ظل تراجع أسعار النفط والمردود على عمليات التكرير، مضيفا أنه لا يجب أن يؤثر ذلك على عمليات الأمن والسلامة المتبعة في الشركة.
وفي اللقاء السنوي الثاني للصيانة المنظم من طرف البترول الوطنية كان الكل ينتظر منا الشركة تخفيض النفقات وإيجاد الحلول لتخفيض الميزانية، مشيرا إلى أن البترول الوطنية تنفق سنويا 200 مليون دولار لصيانة مصافيها الثلاثة، موضحا إلى ضرورة الحد من الإيقافات غير المجدولة بحيث أن أي إغلاق غبر مجدول يحتاج إلى ما بين 5 و6 أيام للعودة للعمل وذلك ما يشكل خسارة كبيرة للقطاع.

شركة البترول الوطنية

وأكد الشمري على ضرورة انخراط شركة البترول الوطنية في استراتيجية جديدة للصيانة في إطار تنفيذ المشاريع الجديدة التي تصل نفقاتها إلى 30 مليار دولار، مترقبا ان تشكل هذه المشاريع قفزة نوعية في إدارة الصيانة لاستخدام أحدث التكنولوجيا الموجودة في العالم كنظم الصيانة الممكنة ونظم إدارة قطع الغيار لأنها توفر الوقت والجهد والمال.
وقال الشمري أن من النتائج التي حصدتها شركة البترول الوطنية من التدريب للعناصر الكويتية هو قيام أحد المهندسين بإصلاح إحدى السخانات التي كانت متوقفة عن العمل في مصفاة ميناء عبد الله وتم اصلاحها أثناء العمل ودون توقف وأيضا في الشعيبة حدث تسرب في أحد الصمامات و قامت الأيدي الكويتية بإصلاحه دون توقف العمل.

شركة البترول الوطنية

معربا عن أمله في نجاح المؤتمر الذي هو فرصة لتبادل الخبرات وخصوصا انه ستكون هناك دراسة لحالات عملية محددة مع تنظيم ورش عمل ولقاء وجه لوجه بين الخبراء.
وأضاف الشمري إلى أن المحور الرئيسي للمؤتمر يتجلى في هندسة الصيانة لتحسين أداء الأفراد والمعدات وإطالة فترة عملها لتعمل بدون توقف وبحسب الوظيفة المحددة لها بكل جدارة في شركة البترول الوطنية.
وأشار إلى أن عمليات الصيانة مهمة جدا لضمان اعتماد المصافي وخصوصا في ظل أزمة النفط الحالية التي تستوجب تقليص النفقات.
وفي نفس الاتجاه قال مايك ترنر المستشار المستقل والخبير في الصيانة والذي شغل سابقا منصب مدير عام في شركة أوركس القطرية الإنجليزية أن: تطوير كل من القدرات التكنولوجية والموارد البشرية أصبح أمرا محسوم لأجل منع الإغلاقات غير المجدولة. وأضاف مايك إلى ضرورة سرعة الاستجابة لتحديد الأسباب بحيث ان الإغلاقات تكبد للشركة الكثير من الخسائر ولابد من معرفة عالية المستوى للموظفين وفهم للمعدات حتى تنخفض الحوادث ويكون الإصلاح أسرع.

شركة البترول الوطنية

وأشار إلى أن هناك معدات قديمة والجيل الجديد لا يعلم عنها الكثير بالرغم من كونها ستستمر في العمل لسنوات أخرى لكنها محتاجة لشيء من الفهم والمعرفة حتى تستمر.
و مايك ترنر حدد العوامل التي يجب التركيز عليها في أعمال الصيانة وهي: التواصل حول السلامة و استمرار أعمال التفتيش والاختبار ووضوح الإجراءات وأن تكون موضوعة بشكل سلسل وسهل وإدارة الإخفاقات البشرية بكفاءة، إلى جانب ضرورة إجراء تحقيق مفصل بالحوادث وضغوط العمل وطريقة توظيف هذه الضغوط واختيار المقاولين الأكفاء والثقافة التنظيمية والسلامة السلوكية، بالإضافة إلى التعلم من الأخطاء والتحديث لدليل العمل بشكل يدوي والثقافة المؤسساتية والتغيرات التنظيمية، وسرعة التجاوب مع المتغيرات المستمرة ومواكبة التكنولوجيا.

للمزيد من المقالات إقرأ:

3.7 مليار دينار قيمة المشاريع الإنشائية في الكويت
الحكومة الكويتية تدرس خيارات لسد العجز في الموازنة
العملة الكويتية تربح جائزة أفضل إصدار للأوراق النقدية للعام 2015

لا تعليقات