المغرب يسعى إلى الحد من استيراد السيارات المستعملة

0
31

من بين الخطط التي سعى إليها المغرب خلال الأعوام الأخيرة التقليص من استيراد السيارات المستعملة ،في المقابل أعطى قيمة للسيارات الجديدة حيث وفر تسهيلات من أجل اقتنائها، إلا أن نسبة الإقبال على السيارات الجديدة تبقي ضئيلة مقارنة مع البلدان المجاورة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة المغربية قامت باتخاذ جملة من التدابير من أجل تقنين استيراد السيارات المستعملة، حيث عملت على منع استيراد السيارات المجلوبة من الخارج التي يتجاوز عمرها خمس سنوات، وذلك من أجل تشجيع الاقتصاد الوطني فيما يخص إنتاج وتسويق السيارات المحلية، و هو قرار أيدته السلطات العمومية لشركات السيارات الجديدة، التي ترى في الاستيراد الكثيف للسيارات المستعملة حرمانا لها من حصص مهمة في السوق، و كانت الحكومة المغربية تسمح في السابق باستيراد السيارات التي يقل عمرها عن 10 سنوات.

السيارات المستعملة

و قد بررت الدولة خفض عمر السيارات المستعملة المستوردة من 10 سنوات إلى 5 سنوات، تفادي تحول المغرب إلى وجهة للسيارات القديمة و الملوثة للبيئة، و التي يمكن أن تسبب في حوادث مميتة بسبب عدم توفرها على الشروط التقنية المطلوبة حسب ما صرح به فني في الميكانيك رضوان مردة.

و في ظل خفض الرسوم الجمركية التي تتعلق بالسيارات المستوردة من أوروبا، و هو ما جاء تتطبيقا لمقتضيات الشراكة التي جمعت بين المغرب بتلك المجموعة الاقتصادية التي تعتبر الشريك الأول للمملكة، لجأت الشريكات التي تبيع السيارات الجديدة إلى توفير تسهيلات للعملاء.

و حسب الجمعية المغربية لصناعة و تجارة السيارات، سجلت مبيعات السيارات نحو 130 ألف سيارة في نهاية العام الماضي، مسجلا بذلك رقم قياسي في السوق المحلي، بنسبة ارتفاع تقدر ب 8 في المائة، إلا أن المهنيين أكدوا أن ذلك الارتفاع تحقق بشكل خاص في الثلاثة أشهر الأخيرة من العام الحالي، حيث بلغت نسبة الارتفاع 30 في المائة.

السيارات المستعملة

و احتلت مبيعات سيارة “داسيا” المصنعة في المغرب الصدارة، ب37392 سيارة في السنة الماضية، و بزيادة نسبته 10.8 في المائة، متبوعة بـ”رينو” بنحو 13002 سيارة، ثم “فورد” الأميركية 11726 سيارة.

و شدد التاجر في قطع الغيار القديمة بلعيد بلمان، على أن السوق المغربي تسيطر عليه منتجات ذات أسعار منخفضة، مؤكدا على أن سعر البيع الذي يبدأ من عشرة آلاف دولار حاسم في اختيار الزبون للسيارة الجديدة، و تبقي مبيعات المغرب من السيارات الجديدة جد ضئيلة مقارنة مع البلدان المماثلة، حيث تحتل المركز الثالث في شمال إفريقيا.

و شهدت واردات السيارات  المستعملة تراجعا ملحوظا نتيجة القيود التي فرضتها السلطات المعنية، إذ انتقلت حسب أحد المهنيين ضمن المستوردين، من 60 ألف إلى 15 ألف، وهي السيارات التي يجري تسجيلها لدى وزارة النقل.

و تعرف أسواق عدد من المدن المغربية بيع السيارات المستعملة، مثل خريبكة و البروج بوسط المملكة، حيث تباع السيارات المستعملة القادمة من إيطاليا، في حين تباع في أسواق الشمال السيارات الهولندية و الألمانية.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

العاهل المغربي يطلق مشاريع في الصحراء المغربية ب3 مليارات دولار 

واردات السيارات تراجعت إلى 3.14 مليار دولار في 2015

نفي خبر طرح سيارة بسعر 35 ألف جنيه في السوق المصرية

لا تعليقات