شكوك حول فقدان بنك اليابان المركزي سيطرته

0
22

لقد اجتمع محافظ بنك اليابان المركزي “هاروهيكو كورودا” مع رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبي” يوم الجمعة، و قد ناقشا الوضع الاقتصادي العالمي و التطورات السوقية. و أفاد ” كورودا” الصحافيين بأنه لا توجد تصريحات معينة من رئيس الوزراء.

بنك اليابان المركزي

و تبعا لمحافظ بنك اليابان المركزي ، فقد كان الاقتصاد الياباني يسير طبقا لحوار الموضوع من قبل البنك و أنه حان الوقت لمراقبة التأثيرات الاقتصادية للقرار المتخذ الشهر المنصرم بتبني سياسة المعدلات السلبية.
تم إبرام الاجتماع على خلفية التحركات العنيفة التي وقعت خلال هذا الأسبوع و التي تتوعد بتراجع اليابان إلى التقلص العنيف و تراجع تجربة “أبينوميكس” الحالية.

بنك اليابان المركزي

معدلات الفائدة السلبية غير موفقة

تتصف التطورات الكبيرة بالكارثية حسب محافظ البنك المركزي الذي دفع بالمعدلات السلبية مقابل مواجهة قوية من قبل نصف الأعضاء في البنك. دافع الرئيس للتحرك كان مواجهة التقلص من خلال إضعاف العملة. بدلا من ذلك، تفوق الين الياباني بنسبة 9% مقابل الدولار الأمريكي منذ أن تم خفض معدلات الفائدة، ما قد يدمر هدف التحرك بالكامل.

بنك اليابان المركزي

تخضع اليابان في الوقت الحالي للانكماش، حيث تراجعت أسعار المنتج 3.1% في شهر يناير و قد تقلص الاقتصاد خلال الربع الرابع. يجعل الين المرتفع الأمور أكثر سوءا، و هذا ما يطرح السؤال فيما يخص الإستراتيجية الموضوعية قبل 3 سنوات من قبل رئيس الوزراء “شينزو آبي” الذي عهد بالقضاء على النفسية الانكماشية للبلاد بشكل نهائي.
و ذكر “ديفيد بلوم” كبير العملات عند “HSBC” أن هذه تعتبر صدمة لسياسة الاحتياط. و أضاف قائلا : “نحن نصل إلى حدود التيسير الكمي كما نعرفها. الدول تفقد قدرتها على خفض قيم عملاتها”.
و يظن “بلوم” أنه لا يوجد ما يمكن لبنك اليابان المركزي فعله من أجل إيقاف تدفق المال إلى الداخل و لو بأي شكل من الأشكال.

اقرأ المزيد من المقالات الإخبارية:
انكماش الإنتاج الصناعي الفرنسي و الإيطالي و كذا البريطاني
تراجع مبيعات السيارات في روسيا لأدنى مستوى خلال 15 سنة
خام نايمكس يحطم حاجز 27دولارا خلال تعاملات اليوم

لا تعليقات