طهران تتجه لاعتماد اليورو بدل الدولار لبيع نفطها

0
37

ما إن وقعت إيران مع مجموعة 5+1 اتفاقية رفع الحظر الذي كان مفروضا على طهران، حتى انقلب نظام الجمهورية الإسلامية على الولايات المتحدة الأمريكية في تحالف موسكو بكين لاغتيال البترودولار، الأمر الذي يعني تخلي طهران عن العملة الأمريكية في مبيعات النفط و كذا في صفقات تجارية أخرى.
و كانت شركة النفط الدولية الإيرانية قد طالبت في عقود مبيعات النفط الأوروبية ،التي وقعت بعد رفع الحظر، بتسلم قيمة النفط المباع باليورو عوض الدولار بحسب ما أفاد به تجار نفط غربيين. كما أكدت بعض المصادر أن إيران تود كذلك تسلم أموال النفط التي كانت محتجزة في البنوك الأجنبية باليورو و ليس بالعملة الخضراء.
و وفق التقديرات الأمريكية فإن إيران تملك أموال محتجزة بالخارج تقدر بنحو 55 مليار دولار، تسلمت منها إلى حدود الآن حوالي 33 مليار دولار.

طهران تعارض البترودولار

و حسب ما ذكرت مصادر أمريكية، فإن الفقرات التي وردت في تعاقدات مبيعات النفط الإيرانية الجديدة في أوروبا تشير بوضوح إلى أن إيران تخلت عن الدولار في تسديد فواتير مبيعات النفط، حيث تقول إحدى فقرات العقود “لقد ذكرنا في فواتير مبيعات النفط، أننا نرغب أن يدفع لنا مشترو نفطنا باليورو و ليس بالدولار”.
و كانت إيران تدعو منذ سنوات بتحويل تسعير النفط من الدولار إلى عملات أخرى. و كان مندوب طهران لدى منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) قد قدم طلبا بالتخلي عن الدولار في بيع نفط دول المنظمة في العام 2007. و لكن كان ذلك الطلب في وقت كانت العلاقات بين طهران و واشنطن متوترة لدرجة الغليان و في زمن رئيس متشدد، ألا وهو الرئيس أحمدي نجاد، الذي كان دائما ما يصف الدولار بأنه “ورقة لا قيمة لها”.
فيما يستغرب اقتصاديون غربيون توجه إيران نحو تحويل مبيعات نفطها من الدولار إلى اليورو في وقت تتحسن فيه علاقاتها مع أمريكا من جهة و يرتفع فيه الدولار و ينخفض فيه سعر اليورو من جهة أخرى. كما يندهش اقتصاديون من تحول طهران إلى اليورو في هذا الوقت الذي يعيش فيه أضعف حالاته و هنالك توقعات أن ينخفض سعر صرف اليورو إلى أقل من دولار و ربما يصبح الدولار يساوي 0.95 يورو.
إلا أن خبراء استراتيجيات السياسة في لندن يرون أن تحول إيران إلى اليورو يصب في إطار استراتيجية متكاملة يجري تنفيذها منذ مدة بين موسكو و بكين لإنهاء هيمنة “البترودولار” أي بيع النفط بالدولار و التي تنضم إليها طهران.

طهران تتجه لبيع نفطها باليورو بدل الدولار

ويذكر أن النفط يعتبر أهم غطاء للدولار لأن مبيعات النفط اليومية تقدر بحوالي 93 مليون برميل يوميا في الوقت الراهن، كما أن مبيعات براميل النفط الورقية في السوق الآجلة تفوق عشرات أضعاف النفط المباع في السوق الفورية. و بالتالي فهي سوق ضخمة تجعل من الدولار العملة المهيمنة في احتياطات المصارف المركزية في أنحاء العالم. و لأهمية النفط فإن جميع الدول تسعى للاحتفاظ بالدولار في رصيدها الأجنبي. و تمكن الدولار من البقاء كعملة احتياط رئيسية تفوق نسبتها أكثر من 63% من احتياطات العالم بالعملات الصعبة منذ انهيار نظام بريتون وودز.
و يشار إلى أن هنالك تحالفا جاريا منذ مدة بين الصين و روسيا و دول مجموعة البريكس، ضد هيمنة العملة الأمريكية الذي تنضم إليه حاليا طهران. و يعمل هذا التحالف على التخلي عن الدولار في الصفقات التجارية.
للمزيد:
البنوك الأجنبية تتدفق على إيران
إيران تطمح لقفزة زراعية بعد رفع العقوبات
شركات النفط العالمية تتنافس على النفط الإيراني

لا تعليقات