إيران تبقى محرومة على المصارف الأمريكية

0
9

تحتاج إيران إلى سنوات عدة لاستعادة قدراتها جراء العقوبات الغربية المفروضة عليها سابقا، فرغم موافقة إدارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما منتصف شهر يناير الماضي برفع العقوبات النووية عن طهران، إلا أنها ما زالت بلدا محظورا على المصارف الأمريكية و غير الأمريكية التي تتداول بالدولار، جراء ارتباطها بانتهاكات حقوق الإنسان و الإرهاب.
و ذكر مصرف أمريكي في نيويورك مجهول الاسم أنه رغم رفع قسم من العقوبات على طهران إلا أننا لسنا عازمين على إعطاء أي اعتماد أو تمويل لأي نشاط مرتبط بدولة إيران سواء على المدى القريب أو البعيد. و هذه العقوبات تفرض على الشركات الإيرانية و الحكومة الإيرانية أو المواطنين فتح حسابات لهما في المصارف الأمريكية.
المصارف الأمريكية
و من جانبهم لم تعلق أي من “جي بي مورغان تشايس” او “غولدمان ساكس” او “مورغان ستانلي” او “بنك اوف اميريكا” على هذه المسألة، و لكن شركات وول ستريت قالت أن إيران تتيح مزيد من الفرص لاسيما و أنها بحاجة إلى بناء أجزاء كاملة من اقتصادها.
و ساد الخوف بين المصارف الأمريكية و الأجنبية الكبرى العاملة بالولايات الأمريكية، خصوصا بعد تحذيرهم من قبل مكتب مراقبة الأموال الأجنبية بأنه يستوجب عليها الثبات في ان لا تقوم بأي مدفوعات أو تحويلات بالدولار تطال إيران عن طريق المؤسسات المالية الأمريكية.
و يذكر انه قبل عامين تعرض مصرف “بي ا نبي بارينا” لغرامة مالية قياسية قاربت تسعة مليارات دولار من قبل السلطات الأمريكية جراء قيامه بتحويلات بالدولار على ارتباط بإيران.
و من جانبه قال مدير مكتب مراقبة الأموال الأجنبية التابع للخزانة الأمريكية جون سميث أنه لا يسمح بأي تحويلات بالدولار إلى كيان على ارتباط إيران، مؤكدا باتخاذ تدابير صارمة عند حصول أي مخالفة، موضحا أن ذلك يعني أن أي شخص غير أمريكي يقوم بمدفوعات مهمة أو يقوم بخدمة مرتبطة بإيران سيتم فصله كليا عن النظام الأمريكي.
المصارف الأمريكية
و استثنت الولايات المتحدة الأمريكية بعض الحالات و لكن بشروط، حيث من الممكن ان تقرض أو تمول المصارف شركات قد حصلت على ترخيص خاص من الخزانة الأمريكية بهدف بيع قطع تبديل طائرات ركاب أو صيانة محركات طائرات إيرانية. و كانت شركتا بوينغ و جنرال الكتريك قد حصلتا على هذه التراخيص.
و قال مصرف أمريكي أخر أن بإمكاننا أيضا منح رخص اعتماد أو تمويل لشركات تستورد السجاد الإيراني او منتجات غذائية.
إقرأ أيضا:
الرشيدي يتوقع ارتفاع تدريجي لأسعار النفط إلى 60 دولار
انطلاق المراحل التجريبية في السوق الخليجية المشتركة للكهرباء
إغلاق المؤشر العام السعودي يوم أمس على انخفاض بنسبة 2.95%

لا تعليقات