التجارة الخارجية الصينية تتراجع من جديد مع مطلع 2016

0
27

سجلت التجارة الخارجية الصينية من جديد تراجعا كبيرا خلال الشهر الماضي يناير، حيث أظهرت بيانات جمركية ،اليوم الاثنين، انخفاض صادرات العملاق الآسيوي ،الذي يعتبر أول قوة تجارية في العالم، و المقومة باليوان بواقع 6.6% على أساس سنوي في يناير، بينما انخفضت الواردات بمعدل 14.4% إلى 737.5 مليار يوان .
و بحسب البيان الصادر عن المصلحة العامة للجمارك فقد ازداد فائض التجارة الخارجية الصينية شهريا إلى 406.2 مليار يوان ما يعادل نحو 62.38 مليار دولار أمريكي في يناير مقارنة مع 382 مليار يوان قبل شهر. في حين تراجع إجمالي قيمة التجارة الخارجية في يناير بمقدار 9.8% على أساس سنوي إلى 1.88 تريليون يوان .
و فاجأ حجم التراجع المسجل الأسواق إذ كان محللون استطلعتهم وكالة بلومبرغ يتوقعون تراجعا بمعدل 1.8% فقط بعد 1.4% في شهر دجنبر الماضي.

تراجع التجارة الخارجية الصينية

كما تشكل هذه الأرقام مؤشرا مقلقا إلى وضع الاقتصاد العالمي حيث قال خبراء مصرف “بنك أوف أمريكا ميريل لينش” أن هذا التراجع الحاصل في التجارة الخارجية الصينية يوحي بطلب خارجي ضعيف في الأسواق الناشئة كما في الأسواق المتطورة، حيث انخفضت التجارة مع 3 أكبر شركاء تجاريين للصين المتمثلين في الاتحاد الأوروبي و الولايات المتحدة الأمريكية و كذا رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بحوالي 10% .
و كانت الصادرات و الواردات من الشركات المملوكة للدولة من بين هذه التراجعات الشديدة، بانخفاض 15.7 و 25.7% على أساس سنوي على التوالي، بينما شهدت الشركات الخاصة زيادة بحوالي 1% في كل من الصادرات و الواردات .
من حيث الدولار الأمريكي، فقد انخفضت الصادرات الصينية للشهر السابع على التوالي بنسبة 11.2% عن العام السابق في يناير، متراجعا من الانخفاض بـ1.4% في دجنبر. كما ازداد التراجع في الواردات إلى 18.8% .
و في سنة 2015 انخفضت الصادرات بنسبة 1.8% على أساس سنوي إلى 14.14 تريليون يوان، بينما تراجعت الواردات بـواقع 13.2% إلى 10.45 تريليون يوان .
أما النشاط التصنيعي الذي يعاني من تراجع الطلب، فهو في تدهور متواصل و سجل في يناير أشد انكماش منذ ثلاث سنوات. و انعكس هذا الأمر على الطلب الصيني على المواد الأولية مثل الفحم و المعادن الأساسية التي تمثل الصين المستهلك الأول لها. فقد تراجعت وارداتها من خام الحديد في يناير بنسبة 14% بالمقارنة مع دجنبر، فيما تراجعت واردات النحاس بنحو 17%.

التجارة الخارجية الصينية

وبخلاصة فإن هذه الأرقام المسجلة تشير إلى أن الصين حققت في شهر يناير الماضي فائضا تجاريا قياسيا بلغ 63.3 مليار دولار بحسب الجمارك. كما تؤكد هذه الإحصاءات التجارية تباطؤ الاقتصاد الصيني الذي حقق في 2015 أضعف أداء له منذ ربع قرن مع نسبة نمو لإجمالي الناتج الداخلي بمستوى 6.9%. أما التجارة الداخلية الصينية فتراجعت بنسبة 8% لمجمل السنة.
من جهة أخرى لا تزال الاضطرابات التي تعم البورصات و تراجع قيمة اليوان يعكسان تراجعا في الثقة و يتسببان بهروب كثيف للرساميل خارج البلاد ما يؤثر بدوره على قيمة العملة. وعلى ضوء ذلك، فإن الفائض التجاري الهائل قد يشكل بنظر بكين خبرا سارا يعزز إلى حد ما احتياطاتها من العملات.
للمزيد:
الطلب على النفط في الصين سيبلغ 4.3% خلال سنة 2016
نمو اقتصاد الصين لن يزيد عن 6.5% خلال 2016 إلى 2020
صناديق الأسهم تسجل أطول تخارج للأموال منذ 2009
اقتصاد اليابان ينكمش في الربع الأخير من 2015

لا تعليقات