اتفاق رباعي على تجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير

0
20

انتهى الاجتماع النفطي الرباعي في الدوحة بين وزراء النفط السعودي والروسي والقطري والفنزويلي إلى اتفاق على تجميد إنتاج النفط عند مستويات كانون الثاني /يناير.
و صرح محمد صالح السادة وزير الطاقة و الصناع القطري للصحافيين على إثر الاجتماع أن الدول الأربعة اتفقت بهدف استقرار أسواق النفط على تجميد إنتاج النفط عند مستوى كانون الثاني وأن القرار المشترك يتوقف على مشاركة كبار المنتجين الآخرين في هذه الخطوة، و أن هذه الخطوة ستعود بالفائدة ليس فقط على المنتجين و المصدرين بل أيضا على الإقتصاد العالمي. و أضاف أن تواصلا مكثفا سيبتدأ مع منتجين أخرين من بينهم إيران و العراق.

تجميد إنتاج النفط

من جهة اعتبر وزير النفط السعودي أن الإتفاق على تجميد إنتاج النفط يشكل بداية مسار سنعمل على تقييمه خلال الأشهر المقبلة لنقرر ما إذا كانت خطوات أخرى ضرورية من أجل استقرار الأسواق. و أضاف الوزير السعودي أن من خلال هذا الاجتماع لا نسعى إلى الحصول على تذبذبات مهمة في الأسعار و لا خفضا في الإنتاج بقدر ما نريد الطلب و استقرار سعر النفط باعتبار اللمملكة السعودية أبرز منتج للنفط في العالم.
و وزراء النفط و الطاقة في السعودية و قطر و فنزويلا في إطار منظمة الدول المنتجة للنفط أوبك و روسيا أحد أكبر منتجي النفط من خارج أوبك، اجتمعوا في ظل الوضع المضطرب الذي تعرفه أسواق النفط العالمية بعدما أدى فائض الكميات المعروضة إلى تراجع كبير في الأسعار منذ منتصف عام 2014 ما ألحق بالدول المنتجة خسائر هائلة في مداخيلها.

تجميد إنتاج النفط

ورفضت منظمة أوبك مدفوعة بالدرجة الاولى بقرار السعودية و الدول الخليجية الأخرى التخفيض من إنتاجها سعيا لإعادة الإستقرار إلى الأسعار. و اعتبرت دول في المنظمة أن قرار الخفض المنفرد للإنتاج سيؤدي إلى فقدانها حصتها من الأسواق و لن يساهم ذلك في إنتعاش الأسعار في حالة عدم اتخاذ الدول المنتجة خارج المنظمة لنفس الخطوة.
و كانت الأنباء على أن نتائج عقد اللقاء والإتفاق على تجميد إنتاج النفط انعكست إيجابا على الأسواق بحيث ارتفعت أسعار النفط في آسيا في التداولات الصباحية لهذا اليوم.
تجميد إنتاج النفط
و ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم آذار/مارس في المبادلات الالكترونية في آسيا 1.33 دولارا ليبلغ 30.77 دولارا.
أما سعر البرنت النفطي المرجعي الأوروبي لبحر الشمال تسليم نيسان/أبريل فقد ارتفع من 1.15 دولار إلى 34.54 دولارا.
بينما أسعار النفط خسرت 70% من قيمتها مند حزيران/يونيو 2014 حينما كان سعر البرميل يفوق 100 دولار، و عجزت الأسواق العالمية عن استيعاب فائض الكميات المنتجة خاصة بعد تراجع الطلب الصيني.

للمزيد إقرأ:
اجتماع رباعي لوزراء النفط في الدوحة
أسعار النفط تقفز من أدنى مستوى في 12 عاما
توقعات تشير إلى ارتفاع أسعار النفط و الفائض خلال 2016

لا تعليقات