موديز تتوقع نمو الاقتصاد السعودي 1.5% وتتعهد بالمحافظة على سعر الصرف

0
25

أظهرت بيانات من وكالة موديز للتصنيف الإئتماني ، أن نمو الاقتصاد السعودي يسير بوثيرة متباطئة خلال العام الجاري بنحو 1.5 في المائة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حيث بلغ 3.4 في المائة.
و بينت الوكالة في تقرير حديث أن المراحل السابقة التي مرت منها المملكة و عرفتا هبوطا في أسعار النفط و تقليص إيرادات المملكة، لكنه لن يؤثر على نمو الناتج المحلي الإجمالي مباشرة، ما لم يتغير حجم إنتاج الخام.
و كشف التقرير ان الفوائض المالية التي احتفضت بها السعودية من خلال السنوات العشر الماضية و التي تمثل نحو 11 في المائة من الناتج المحلي في المتوسط، أعطت احتياطات مالية ضخمة، ستدعم المملكة العربية السعودية على الثبات في سعر صرف الريال مقابل الدولار. لافتا إلى أن المملكة في امس الحاجة لمزيد من الدعائم لترشيد النفقات و زيادة الموارد من أجل التأقلم مع الحال الذي وصلت إليه أسعار النفط.
نمو الاقتصاد السعودي
و تابعت موديز قائلة أن مواصلة السعودية في إنتاج النفط و الحفاظ على حصتها السوقية من بين أهم الحوافز التي ستساعد في الحفاظ على نمو الاقتصاد السعودي و مواجهة الصعوبات التي تعيقها، على عكس ما جرى في نهاية التسعينات حيث تأثر نمو الاقتصاد السعودي من تراجع أسعار النفط و خفض الإنتاج مما تسبب بانكماشه.
و توقعت وكالة موديز أن يتجاوز عجز ميزانية السعودية خلال العامين المقبلين ما يفوق 15 في المائة، و أن يبلغ عجز الحسابات الجارية ما يدور حول 8 و 12 في المائة.
و من ناحيتها، قالت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني أن السعودية حققت نجاحا بخفض حجم العجز في الميزانية، و على الأخص بعدما عرفت إصلاحات اقتصادية مهمة تتمحور بالأساس على ضبط الإنفاق العام. موضحا أن الميزانية المالية التي تضمنت نفقات بنحو 840 مليار ريال تعد إيجابية لكونها تحتوي بإصلاحات هامة تهم ضبط الإنفاق العام.
نمو الإقتصاد السعودي
الجدير بالذكر ان شركة موديز هي شركة قابضة، أسسها جون مودي في عام 1909، و تملك خدمة موديز للمستثمرين و التي تقوم بالأبحاث الاقتصادية و التحليلات المالية و تقييم مؤسسات خاصة و حكومية من حيث القوة المالية و الائتمانية. و تسيطر مؤسسة موديز على ما يقارب 40 في المائة من سوق تقييم القدرة الائتمانية في العالم.
وكالة فيتش أو مؤسسة فيتش الدولية للتصنيف الائتماني هي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة هيرست ، في 12 أبريل 2012 قامت هيرست بزيادة حصتها في مجموعة فيتش إلى 50 في المائة، و هي احدي ثلاث شركات تصنيف كبرى إلى جانب ستاندرد أند بورز و موديز ، وقد تأسست الشركة من قبل جون نولز فيتش في 24 ديسمبر 1913 في مدينة نيويورك باسم شركة فيتش النشر، واندمجت مع شركة IBCA المحدودة ومقرها لندن في ديسمبر كانون الأول عام 1997.
إقرأ أيضا:
فشل استيراد الغاز بين الأردن و إسرائيل
اتفاق رباعي على تجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير
2.6 مليار أرباح الدار العقارية في 2015

لا تعليقات