الأسهم الأمريكية تشهد تذبذبا بعد أسبوع من الارتفاع القياسي

0
14

شهدت الأسهم الأمريكية تذبذبا في الأداء خلال تعاملات اليوم الخميس لتعود مؤشرات الأسهم الأمريكية إلى التراجع و التحركات العرضية و ذلك بعد الارتفاع القياسي الذي شهدته مؤشرات الأسهم الأمريكية خلال تداولات هذا الأسبوع مما حفز بعض المستثمرين على عمليات البيع.
و ما تزال المخاوف تسود سوق الأسهم الأمريكية بالرغم من الأداء القوي للأسهم في جلسات التعامل لهذا الأسبوع، و تساهم هذه المخاوف في تسرع المستثمرين في البيع بمجرد ارتفاع الأسهم لمستويات قوية، الأمر الذي يعيد فكرة الهبوط إلى الأسهم مجددا. حيث أدت إشارة محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي يوم أمس إلى تزايد المخاطر السلبية في الأسواق المالية و دفعهم إلى التفكير في عمليات البيع مرة أخرى بعد الارتفاع الذي شهدته الأسهم هذا الأسبوع.

ارتفاع الأسهم الأمريكية

و انخفض المؤشر داو جونز الصناعي للأسهم الأمريكية اليوم بنسبة 0.25% ليفقد مقدار 41.87 نقطة عند المستوى 16411.96 نقطة، بينما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمعدل 0.20% ليفقد نحو 3.84 نقطة عند المستوى 1922.98 نقطة. فيما انخفض مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا بنسبة 0.81% ليفقد حوالي 36.60 نقطة عند المستوى 4497.46 نقطة.
و ساهم انخفاض أسعار النفط الخام خلال جلسة اليوم بعد ارتفاع المخزونات الأمريكية من النفط، في تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية اليوم، و ذلك على الرغم من الانتعاش الذي شهدته مؤشرات الأسهم الأوروبية و الآسيوية اليوم.
و أظهر تقرير وكالة الطاقة الأمريكية الذي يقيس المخزونات الأمريكية من النفط الخام، ارتفاع طفيف في المخزون الأمريكي خلال الأسبوع الماضي المنتهي في 12 فبراير ، و بلغ الارتفاع نحو 2.1 مليون برميل، و ذلك مقارنة مع التوقعات التي كانت تشير إلى ارتفاع المخزونات بقيمة 3.2 مليون برميل.
من جانب آخر، ارتفع الدولار الأمريكي خلال تداولات اليوم الخميس مقابل سلة من العملات الرئيسية وذلك في ظل استمرار التصحيح الإيجابي في مستويات الدولار للجلسة الخامسة على التوالي، لتأتي بيانات إعانات البطالة الأمريكية اليوم لتزيد من تعافي العملة الفدرالية.

تذبذب الأسهم الأمريكية

و انخفضت طلبات إعانات البطالة الأمريكية خلال الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوياتها منذ شهر نونبر الماضي، الأمر الذي يدل على عودة الاستقرار إلى قطاع العمالة الأمريكي خاصة بعد أن تراجعت معدلات البطالة إلى أدنى مستوياتها منذ ثمانية سنوات خلال الشهر الماضي على الرغم من تراجع أعداد الوظائف الجديدة.
و تعد بيانات قطاع العمالة الأمريكية من أهم البيانات التي يتابعها المشاركين في الأسواق، نظرا لأن البنك الاحتياطي الفدرالي أكد في أكثر من مناسبة أن قرار رفع أسعار الفائدة الأمريكية يعتمد على البيانات الاقتصادية وتطورها.
لقراءة المزيد:
ارتفاع الإنتاج الصناعي الأمريكي في يناير
مبيعات التجزئة الأمريكية ترتفع في يناير
إنتاج النفط الصخري الأمريكي سيبلغ ذروته بحلول 2035

لا تعليقات