عودة الرحلات البحرية إلى تونس

0
28

إن الشركة أم ماس سي كروز الناشطة في مجال الرحلات البحرية في البحر الأبيض المتوسط أعلنت عودتها الرسمية إلى تونس الصيف المقبل، وذلك بعد مقاطعة منذ مارس 2015 عندما هاجم إرهابيون فوجا سياحيا بمتحف باردو، إضافة إلى ذلك فانه من المنتظر أن ترسوا أول سفينة للشركة الإيطالية بميناء حاق الواديبضواحي العاصمة يوم 5 يوليو تليها سفينة ثانية يوم 6 من الشهر ذاته.

صرحت الشركة بان قرارها جاء بفضل الاستقرار الأمني الذي تعيشه البلاد حاليا، كما أنها أكدت رغبتها في المساهمة في دعم الاقتصاد التونسي،
وكانت “أم أس سي كروز”، قد فقدت تسعة ركاب كانوا على متن إحدى سفنها عقب العملية الإرهابية في متحف باردو والتي أدت إلى وفاة أكثر من 20 سائحا.
إن مهنيو السياحة يتوقعون أن تبعث الرحلات البحرية الحياة من جديد في القرى السياحية المجاورة للميناء على غرار سيدي بوسعيد وقرطاج، خاصة بعد أن أجبر تراجع القطاع السياحي أغلب التجار على إقفال محلاتهم والتحول إلى أنشطة أخرى أكثر استقرارا.

تونس

إن ضافر لطيف كاتب عام جامعة وكالات الأسفار، اعتبر أن عودة الرحلات البحرية مؤشر ايجابي على إمكانية تعافي السياحة، لافتا إلى أن دخول السياح إلى ميناء حلق الوادي سيخلق حركة تجارية في محيط الميناء زيادة على استعادة العديد من الأنشطة المرتبطة بهذه الرحلات على غرار النقل والمرشدين السياحيين وغيرهم، وأضاف المتحدث ذاته إلى أن حجم المعاناة لكل الناشطين في السياحة كبير جدا، مؤكدا أن هناك وعيا شبه جماعي بان العودة الحقيقية للسياحة التونسية لن تحقق قبل سنة 2018، وطالب الحكومة بالإسراع في الإصلاحات التي يحتاجها القطاع لاسترجاع حصة تونس من الأسواق الأجنبية ولا سيما منها الأوروبية.

تونس

أما فيما يخص وزارة السياحة فإنها تجتهد إلى دفع الحجوزات استعدادا للموسم الجديد متوقعة دخول 6 ملايين سائح هذا العام، كما توقع حسام عزوز رئيس المجمع المهني للسياحة بكنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية، أن تتواصل أزمة النشاط السياحي في تونس خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2016، مبينا إن العديد من شركات السفر العالمية لم تدرج تونس ضمن برامجها السياحية في الصيف.

اقرا المزيد:

بيانات التضخم في الصين توضح استمرار الضغوط الانكماشية

ارتفاع الإنتاج الصناعي الأمريكي في يناير

سعر الدولار اليوم الخميس 18/02/2016

لا تعليقات