توالي تراجع تصنيفات الدول النفطية بحسب توقعات الأسواق المالية

0
25

باتت الأسواق المالية تراهن على أن خفض مؤسسة ستاندرد آند بورز واسع النطاق لتصنيف بلدان منتجة للنفط يوم الأربعاء لن يكون هو الأخير وأنه قد يتم خفض تصنيف السعودية إلى مستوى أعلى بدرجة واحدة من التصنيف عالي المخاطر بعد فشل الدول النفطية بالإتفاق على تخفيض الإنتاج لتعزيز الأسعار.
و خفضت المؤسسة تصنيف المملكة درجتين وجردت البحرين من تصنيف درجة الإستثمار كما خفضت تصنيفها لكل من البرازيل وكازاخستان وسلطنة عمان مع انخفاض أسعار النفط الذي دفعها لثاني موجة تخفيض واسع النطاق في التصنيفات خلال عام.
و من المتوقع أن تحذو مؤسسات تصنيف انتمائي أخرى مثل فيتش وموديز خلال الأشهر القادمة نفس الخطوة، لكن مستويات مقايضة عجز الائتمان التي تستخدم للتأمين على الديون أو للمراهنة على المشكلات الخاصة بها تنتظر المزيد من التخفيضات في التصنيفات حتى من جانب ستاندرد آند بورز.

الدول النفطية

و أبدت بيانات جمعتها وحدة كابيتال أي كيو التابعة لستاندرد آند بورز أنه من المتوقع أن يتم مستقبلا خفض تصنيفات الدول النفطية منها: السعودية وروسيا والبرازيل وكازاخستان وكولومبيا التي تم خفض التوقعات لها أيضا هذا الأسبوع.
و التوقعات تشير إلى خفض تصنيف السعودية من –A حاليا إلى – BBB على درجة واحدة من المستوى عالي المخاطر بينما تعد كل من كولومبيا و كازاخستان حاليا لو كانتا دون درجة الإستثمار وفق اللغة التي استخدمتها وكالة التصنيف الائتماني.
و النزول إلى درجة التصنيف عالي المخاطر يمكن له أن يطلق موجة نزوح كبيرة لرأس المال نظرا لأنه يستثني تلقائيا سندات من مؤشرات محددة بارزة يجمعها كل من جيه بي مورجان وباركليز.
ما يفسر أن بعض الصناديق المتحفظة والتي تقتفي أثر المؤشر لن تتمكن بعد ذلك من شراء و بيع السندات وهو ما سيرفع بدوره تكلفة الإقتراض على الحكومات والشركات بقدر ما سيعكس عليه من نتائج قد تزعزع الاستقرار.

الدول النفطية
و خير مثال على ما قد يحدث إذ تم استخدام خفض التصنيف إلى عالي المخاطر فقد خسرت روسيا استثمارات تقدر بمبلغ 140 مليار دولار عندما أخرجت من مؤشر عالمي للسندات يعده باركليز في العام المنصرم.
و لوح مسؤولون في السعودية إلى أنهم قد يشرعون في طرق أبواب أسواق السندات العالمية لسد جزء من الثغرة في التمويل.

للمزيد من المقالات انقر هنا:

تقرير: تزايد الاتجاه نحو رفع الدعم عن المشتقات النفطية لدى الدول المنتجة للنفط
الدول المستفيدة والخاسرة من تراجع أسعار النفط
فيتش: الميزانية المالية للسعودية عرفت انخفاضا
7 دول في العالم في حاجة ماسة للإنقاذ بسبب انهيار النفط

لا تعليقات