ماكدونالدز تسعى لكسب ثقة المستهلك الياباني

0
19

تحاول سلسلة مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة جذب ثقة الزبائن في اليابان من خلال تشكيلة جديدة للبطاطس المغطاة بالشكولا “ماكشوكو بوتايتو” وذلك بعد سلسلة من الفضائح بينها العثور على سن في إحدى الوجبات.
يبدو الخليط المالح الحلو الذي يباع بسعر 330 ين (2.5 يورو) لذيذا لليابانيين، وقد زاد عدد المستهلكين في يناير للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات ولا يعرف إن كان هذا وليد الصدفة أو أي شيء آخر.

ماكدونالدز

“ماكدونالدز اليابان” تمر بمرحلة جد صعبة وتفصح الشركة الأم الأميركية عن تجهزها لبيع حصصها فيها، فقد كان عام 2015 عاما صعبا في تاريخ سلسلة الوجبات السريعة الأميركية في اليابان الممتد على 45 عاما بحسب “ساره كازانوفا” رئيسة هذه المطاعم في اليابان الكندية ، مخبرة الأسبوع الماضي “أكبر الخسائر” التي تسجلها المجموعة (34.7 مليار ين اي 270 مليون يورو).
وقد تهاوت المبيعات في السنوات الأخيرة في اليابان بسبب سلسلة من الحوادث (لحوم منتهية الصلاحية، سن وأجزاء بلاستيكية في أطعمة). وبعد الاعتذار أطلقت كازانوفا استراتيجية تجارية جديدة “لاستعادة ثقة” الزبائن، فطرحت وجبات أرخص بل أكثر توازنا (خضار وسلطات وحساء) ترتكز على مكونات محلية (برغر بجبن من هوكايودو ومشروب ماكشاك يستخدم بطاطا حلوة من كاغوشيما) وظلت قائمة الطعام بالتالي أكثر تأقلما مع الذوق الياباني.

ماكدونالدز

وتقول كازانوفا: “البطاطا بالشوكولا تلقى انتشارا كبيرا في صفوف المستهلكين اليابانيين” مشيرة أيضا إلى نجاح مسابقة “سمي البرغر”، فقد جاء أكثر من خمسة ملايين رأي في إطار هذه المسابقة وسيمنح الفائز بالجائزة مبلغ 11 ألف يورو أي ما يوازي وجبة برغر يوميا على مدى عشر سنوات.
والى جانب هذه العمليات الترويجية التسويقية أغلقت الكثير من مطاعم السلسلة وأصلحت مئات أخرى من بين ثلاثة آلاف يضمها الأرخبيل الياباني وقد تم تحسين الخدمة بما يتوافق مع تقليد الضيافة الياباني.
غير أن محللين يعتبرون أن تحسين صورة إسم “ماكدونالدز” في اليابان يحتاج إلى وقت طويل بينما كانت تجذب أعدادا كبيرة عند افتتاح أول مطعم في حي غينزا في طوكيو عام 1971.

ماكدونالدز

ويذكر المحلل لدى “يورومونيتر” يوري غوراي: “أن المبيعات حققت تطورا لأنها تراجعت كثيرا قبل سنة وهي لم تستعد بعد مستواها قبل الفضائح”.
وفي اليابان تواجه “ماكدونالدز” منافسة قوية من الكثير من شبكات محلية لمطاعم الوجبات السريعة فضلا عن المتاجر الصغيرة التي تفتح على مدار الساعة وتقدم وجبات صغيرة جاهزة وطازجة على الدوام.
وفي هذا السياق تستولي ماركة “سيفن ايلفن” على 33% من سوق الوجبات السريعة في مقابل 10% لـ “ماكونالدز”وفق أرقام “يورمونيتر”.

اقرأ المزيد من المقالات الإخبارية:
البنك الدولي يمنح 150 مليون دولار لمحاربة فيروس ” زيكا “
شحنات الساعات الذكية تتفوق للمرة الأولى على الساعات السويسرية
شركة أوبر تخسر مليار دولار سنويا في الصين بسبب المنافسة

لا تعليقات