هيئة السوق المالية في دراسة لتعديل عمولات التداول في سوق الأسهم

0
28

وفقا مصادر مطلعة علمت “مال” أن نقاشات تتم حاليا بين أطراف لرفع نسبة استحقاق هيئة السوق المالية وشركة تداول من عمولة التداول في سوق الأسهم، وبحسب المصادر فإن الهدف من رفع الحصة هو زيادة إيرادات تداول بعد تراجع السيول المدارة في سوق الأسهم والأعباء المالية الكبيرة التي تتحملها شركة تداول لتطوير النظام واتجاهها للتعاقد مع شركات متخصصة لتحويلها إلى شركة مساهمة عامة.
و تبلغ العمولة التي تحصل عليها هيئة السوق المالية وشركة تداول 15 في المئة من مبلغ العمولة المحددة وسط احتمالية لرفعها إلى 25 في المئة من العمولة، ويشار إلى أن الحد الأعلى للعمولة الحالية على عمليات شراء وبيع الأسهم في السوق بلغت 0.0012 في العشرة بالألف من قيمة الصفقة المنفذة.
ويجوز للشخص المرخص له أن يتفق مع عملائه على طريقة لتحصيل عمولة أقل من النسبة المحددة أعلاه وذلك بالإتفاق بينهم.
وفي حوار للمدير العام للإدارة العامة للتواصل والتوعية المتحدث باسم هيئة السوق المالية مع “مال” أشار إلى الموضوع قيد الدراسة دون الغوص في التفاصيل.

هيئة السوق المالية

وتداول وهيئة السوق المالية هم حاليا في العمل لتحديد الأثر المالي على شركات الوساطة في محاولة للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف، والخطة المستقبلية سينبني على إحدى هذه العوامل:
أولا: الإبقاء على الوضع الحالي أي تقاسيم عمولة التداول في حال معرضة شركات الوساطة وعدم الوصول معهم إلى حل.
ثانيا: إبقاء العمولة كما هي حاليا مع تقليص نسبة شركات الوساطة من العمولة.
ثالثا: زيادة التكلفة على العملاء وهو ما يحتاج إلى موافقات من جهات أخرى.

هيئة السوق المالية

في نفس السياق أشار تنفيذيون في شركات وساطة معارضتهم تقليل نسبتهم من عمولات التداول، مشيرين إلى أن معظم شركات الوساطة تحقق نقطة تعادل من عمليات الوساطة، بسبب تقديمها خصومات كبيرة جدا للعملاء على تعاملاتهم تصل أحيانا إلى تسجيل خسائر من عمليات البيع والشراء.
وشركة السوق المالية تداول تحصل على 1.8 ريال عن كل عملية بيع وشراء، لكن وفقا للمباحثات الحالية فهي تسعى من خلالها إلى رفع حصتهم إلى ما يقارب 2.4 و2.5 ريال عن كل عملية.

هيئة السوق المالية

و شركة السوق المالية تداول كانت حققت إيرادات لعام 2014 بلغت 487 مليون ريال، مقابل 346 مليون ريال للعام المنصرم بنسبة ارتفاع قدرها 41%، كما بلغ إجمالي الدخل التشريعي من الأعمال الرئيسية للعام نفسه 186 مليون ريال مقابل 86 مليون ريال للعام السابق بارتفاع نسبته 117 % . والايرادات الاخرى الصافية من غير النشاط الأساسي للشركة تمثل ما يعادل 30% من صافي الدخل لعام 2014 حيث بلغت الايرادات الاخرى 79 مليون ريال، وبذلك تكون الأرباح الصافية المحققة للعام 2014 قد وصلت 265 مليون ريال بارتفاع نسبته 74% عن العام 2013.

للمزيد اقرأ ما يلي:
السعودية : حجم صناديق الإستثمارات 133 مليار
موديز تتوقع نمو الاقتصاد السعودي 1.5% وتتعهد بالمحافظة على سعر الصرف
البورصة السعودية والبورصات الخليجية تغلق عند ارتفاع

لا تعليقات