تراجع ثقة المستهلك الأمريكي وتحسن مبيعات المنازل

0
17

لقد أوضحت البيانات الاقتصادية الصادرة يوم أمس من الولايات المتحدة الأمريكية تراجعا مهولا تخطى التوقعات في ثقة المستهلك حسب مؤشر CB، حيث تراجع المؤشر إلى مستوى 92.2 خلال شهر فبراير الجاري 2016 مقارنة في قيمة 97.8 نقطة لشهر يناير الماضي 2016. تراجع ثقة المستهلك الأمريكي تعبر عن قلق يحوم في الاقتصاد، واعتمد الاقتصاد الأمريكي في أغلبه على الإنفاق والاستهلاك، وتراجع الثقة يؤدي إلى تزايد القلق تجاه توقعات النمو في الاقتصاد الأمريكي.

ثقة المستهلك

تشجع الظروف العامة ارتفاع الثقة بالنسبة للمستهلك، إذ أن مستويات البطالة تراجع في الولايات المتحدة إلى 4.9%، وان أسعار النفط تراجع بشكل حاد. غير أن التساؤل يطرح عن أسباب الانخفاض في ثقة المستهلك، ويرجح المتابعون للاقتصاد الأمريكي أن يكون هذا الانخفاض راجع إلى عدم مناسبة نمو الأجور لظروف المعيشة في الولايات المتحدة الأمريكية رغم تراجع أشعار الطاقة والغذاء بشكل حاد.
ثقة المستهلك

ارتفعت مبيعات المنازل القائمة من 5.45 مليون منزل إلى 5.47 مليون منزل، وهذا دليل على تزايد الطلب على المنازل، ما يرجح صعودا في أسعارها، بالتالي ينعكس على ثقة المستهلك، الذي يرى أن أسعار الغذاء والطاقة في تراجع، غير أن الكثير من السلع تشهد ارتفاعا في أسعارها، وهذا يرافقه عدم نمو جيد في الدخل، وكذا مخاوف تجاه المستقبل في الولايات المتحدة الأمريكية.

ثقة المستهلك

وأوضحت بيانات مؤشر “ريتشموند” التصنيعي تقلصا في القطاع، إذ عرف المؤشر تراجعا إلى مستوى-4، وذلك من السابق عند 2 نقطة، ما يدل على ضغوط على الاقتصاد الأمريكي من كل الجوانب، وقد تجبر البنك الفيدرالي الأمريكي على عدم رفع الفائدة الشهر المقبل.
تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام سلة العملات الأجنبية بشكل طفيف بعد صدور هذه البيانات، لكن ليبقى مرتفعاً بشكل عام على مدى تداولات هذا الأسبوع، فالبيانات الاقتصادية التي صدرت رغم أنها تظهر احتمال عدم رفع الفائدة، إلا أن الدولار الأمريكي ما زال يعرف طلبا وسط حالة من عدم الثقة في عديد من العملات الأجنبية الأخرى.

اقرأ المزيد من المقالات الإخبارية:
الأسهم الأوروبية تتراجع بسبب خسائر الأسواق الآسيوية
ارتفاع سعر النفط حوالي 15 دولار في فنزويلا
البنك الأمريكي ” جي بي مورغان ” يخصص 500 مليون دولار لتغطية خسائره

لا تعليقات