غضب السياسيون من قرار وزير التجارة التونسي

0
14

قال محسن حسن وزير التجارة التونسي إن وزارته ستفتح حوار مع اكبر المهربين لمساعدتهم وتشجيعهم على الانتقال إلى الاقتصاد المنظم وبحث الحلول الممكنة لهم، وفجر تصريح المسؤول الحكومي موجة من الاستياء في صفوف السياسيين والناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي ممن اعتبروا أن فتح حوار مع المهربين يعني مساعدتهم على مواصلة نشاطاتهم المشبوهة بدل معاقبتهم، كما أشار المتحدث ذاته إلى أن الوزارة تنوي تكوين لجنة وطنية للتحكم في الأسعار ومقاومة التجارة الموازية.

أعلنت الحكومة التونسية منذ بداية السنة عن الشروع في تنفيذ خطة جديدة لمقاومة ظاهرة التهريب والاقتصاد الموازي الذي يستأثر بأكثر من نصف اقتصاد البلاد، حيث تم الاتفاق على أن يتولى هذا الملف أربع وزارات وهي الداخلية، الدفاع، العدل، والمالية، وعبر النائب في البرلمان فتحي الشامخي عن استغرابه من تصريحات المسؤول الحكومي، لافتا إلى أن دعوة كبار المهربين إلى الحوار مع أجهزة الدولة فيه إقرار بان المصالح الحكومية تملك قائمة بكبار المهربين، ورغم ذلك لم تتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضدهم.

وزير التجارة

تشير بيانات رسمية لوزارة التجارة والصناعات التقليدية التونسية، إلى أن ظاهرة التهريب ساهمت في زيادة نسبة الاقتصاد الموازي إلى 54 في المائة وغذت بذلك التجارة الموازية بنسبة بلغت 30 في المائة، ويحذر مختصون من أن التهريب أصبح ظاهرة متطورة نظرا للعمليات التنظيمية والأساليب المتخذة فيها.

وزير التجارة

قال وزير التجارة محسن حسن في تدوينة عبر صفحته الرسمية بفيسبوك، إن تصريحاته أُخرجت من سياقها، مؤكدا أن معالجة التهريب ستكون متكاملة عبر الحلول الأمنية والعسكرية والتنموية، ومن ذلك إنشاء مناطق حرة ولوجيستية في بن قردان، وأخرى على الحدود الجزائرية، وتكثيف المراقبة في مناطق العبور وكامل الأراضي التونسية.

وتواجه الحكومة التونسية منذ سنوات صعوبات كبيرة بسبب تراجع إيراداتها نظرا لتآكل الأنشطة الاقتصادية الرسمية لحساب النشاط الموازي القائم على التهريب والتهرب الضريبي، إضافة إلى ذلك فان الخطة التي وضعتها الحكومة لمقاومة التهريب تقوم على تحديث جهاز الجمارك، إلى جانب تقليص الجباية عبر إقرار تخفيض في الرسوم على بعض المواد التي ينشط فيها المهربون على غرار الخمور، وكان صندوق النقد الدولي قد حذر من تنامي الاقتصاد الموازي في تونس.
اقرأ المزيد:
ازدهار الفاكهة الحمراء بمنطقة اللوكوس
البنك الأمريكي ” جي بي مورغان ” يخصص 500 مليون دولار لتغطية خسائره
أدوات مهمة تساعدك على نشر الروابط الخلفية

لا تعليقات