تراجع عائدات قطاع الدواجن في تونس و المربون يواجهون الإفلاس

0
24

سجلت عائدات قطاع الدواجن في تونس تراجعا حادا مقابل ارتفاع في حجم الإنتاج، حيث أغرق السوق بكميات كثيرة، ليس المستهلك في حاجة إليها، الأمر الذي خلف قلقا في صفوف مربو الدواجن، حيث قاموا بتسويق مشتقات الدواجن بأسعار دون الكلفة الحقيقية للمنتج، و هو ما يهدد القطاع بالإفلاس خاصة صغار المربين منهم.

و من بين مطالب المربون، ضرورة تدخل الجهات المعنية من وزارتي الزراعة و التجارة لمعالجة هذا المشكل العصيب و الحد من الخسائر التي يتكبدها القطاع، و ذلك عبر تحديد برنامج سنوي للإنتاج مع شركات كبرى و غلق باب التوريد، علاوة على تقديم الدعم للمربين و مساعدتهم على البحث على مربو الدواجن لتصدير الكميات الكبيرة التي تراكمت في الأسواق، و تعويض خسارة السوق الليبية التي كانت ترتكز على نسبة مهمة من الدواجن التونسية.

مربو الدواجن

و قد استنكر العديد من مربي الدواجن هذه الوضعية الصعبة التي يعيشها قطاع الدواجن، و اتهموا الحكومة بلامبالات و عدم تقديم يد المساعدة لهم في هذا الظرف العصيب، مشيرين إلى أن هذا القطاع يقدم خدمات اجتماعية كبيرة، سواء من حيث عدد العاملين، أو توفير 70 في المائة من البروتينات التي يتناولها التونسيون، لاسيما و أن الأسر التونسية خاصة المتوسطة، تستهلك بكثرة الدواجن في ظل الارتفاع الذي شهدنه أسعار اللحوم الحمراء، مما جعل اللحوم البيضاء و البيض الملاذ الأخير لهذه الأسر باحثين عن توازن غذائي.

و أمام الفائض الكبير في الإنتاج، و الذي سبب في انهيار الأسعار، اتهم رئيس جمعية مربي الدواجن، شكيب التريكي، الحكومات السابقة بإغراق القطاع بمزارع الدواجن الجديدة، حيث قال: ” إن السياسات السلبية للحكومات الماضية أدت إلى ضخ 600 مليون دينار من الاستثمارات في قطاع الدواجن أي ما يعادل 300 مليون دولار بدون حاجة القطاع إليها خلال هذه الفترة، وكان بالإمكان توفيرها لتنمية قطاعات زراعية أخرى تحتاج إلى مزيد من الاستثمارات حسب تقديره.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:
الاقتصاد التونسي ينتظر الخطة التنموية لتنقده من الإفلاس
أسعار البيض تسجل ارتفاعا في الأسواق المغربية
اتخاذ تدابير صحية بالمغرب بخصوص استيراد الدواجن من أوروبا

لا تعليقات