محادثات جزائرية صينية لاستغلال منجم غاز جبيلات

0
12

أعلن وزير الصناعة و المناجم الجزائري عبد السلام بوشوارب أمس عن مفاوضات بين الجزائر و الصين بشأن إنشاء مجمع مشترك لاستغلال الموقع المنجمي لغاز جبيلات (ولاية تندوف)، و هو أكبر منجم في شمال أفريقيا، خلال عام 2016، حسب تقديرات الجزائر.

وتفيد تقديرات الحكومة الجزائرية بأن منجم غار جبيلات للحديد يحتوي على مخزون قابل للاستغلال بـ 1.7 مليار طن، و تقدر قيمة تكلفة الاستثمار بهذا المنجم بأكثر من 15 مليار دولار.

منجم

و قد عقد لقاء بين عبد السلام بوشوارب و الرئيس المدير العام للشركة الصينية للهندسة المدنية و البناء، لي يوان، حيث أوضح بوشوارب أن مصالحه تجري محادثات مع الشركاء الصينيين من أجل انشاء مجمع يضم، بالإضافة الى الطرف الجزائري، متعاملين صينيين مختصين في تكنولوجيات الحديد والصلب والنقل بالسكك الحديدية من أجل الشروع في استغلال الموقع المنجمي لغار جبيلات.

وقال عبد السلام بوشوارب: “و عقب مرحلة الدراسة التي سمحت لنا بإيجاد أفضل طريقة لتخفيض نسبة الفوسفور في الحديد نحن الآن بصدد إطلاق مرحلة جديدة لتجسيد نتائج هذه الدراسة في الميدان والمضي قدما في تنفيذ المشروع”.

و إثر المفاوضات التي أجريت مع الشركة الصينية، سمحت بالتطرق إلى المنشآت التي تتعلق بصناعة التجهيزات التابعة لشعبة النقل بالسكك الحديدية، كتجهيزات الإشارة و الاتصال و قطع الغيار، و ذلك في إطار الشراكة مع مؤسسات جزائرية على غرار الشركة الوطنية للسيارات الصناعية و مؤسستي فيروفيال و انفراري.

منجم

و عقب المحادثات تم التطرق  أيضا لمشروع إنجاز خط حديدي يربط الموقع المنجمي لغار جبيلات بالعبادلة (بشار) على مسافة 950 كلم، حسب ما صرح به وزير وزير النقل بوجمعة طلعي، و سيساهم هذا الخط الحديدي في ضمان نقل الحديد المستخرج من الموقع المنجمي -عير ولاية بشار- نحو المركبات الصناعية للحديد و الصلب بكل من وهران و جيجل و عنابة، لأغراض التحويل الصناعي.

و تجدر الإشارة إلى أنه تم إنشاء المؤسسة الوطنية للحديد و الفولاذ(فيرال) سنة 2014 برأسمال اجتماعي قدره مليار دينار لاستغلال موقع غاز جبيلات و التي تراهن على انتاج 10 إلى 12 مليون طن سنويا في آفاق 2025.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:
شراكة بين الجزائر و الصين لإنجاز مشروع الميناء التجاري الجديد
الجزائر و كازاخستان تنشئان لجنة التعاون الثنائي
تنصيب لجنة تطوير مؤسسة السيارات الصناعية من قبل وزير الصناعة و المناجم

لا تعليقات