صادرات النفط السعودي إلى الصين سجل أعلى مستوياته في 3 سنوات

0
17

أوضح تقرير حديث بأن صادرات النفط السعودي إلى الصين ارتفعت إلى أعلى مستوياتها في ثلاث سنوات على الأقل بعد أن قفزت إلى 36 في المئة خلال فبراير /شباط المنصرم.
و رصد هذا النمو بيانات نشرتها كليبرداتا المتخصصة في تتبع تحرك شحنات النفط حول العالم التي ترى أن المملكة تسعى بقوة للحفاظ على حصتها السوقية لدى ثاني أكبر اقتصاد عالمي.

صادرات النفط

و بحسب هذه البيانات فالصين تعد ثالث أكبر عميل للنفط السعودي بعد الولايات المتحدة و اليابان، فيما احتلت إيران سادس أكبر مزود للنفط لبكين بعد السعودية، ثم روسيا، فأنجولا، والعراق، وأخيرا عمان.
و لا ترى الشركة مزودة البيانات أي أدلة على نجاح إيران في زيادة حجم إنتاجها النفطي في ظل تصريحات متواصلة من قبل مسؤولي طهران بضرورة العودة لمستويات ما قبل العقوبات.
و روسيا تخطت المملكة العربية السعودية في حجم صادرات النفط إلى الصين في شهر دجنبر/ ديسمبر المنصرم لتصبح أكبر مورد للخام للبلد الآسيوي للشهر الرابع في عام 2015.

صادرات النفط

و كبار منتجي النفط “أوبك” و غيرها من المنتجين يحاولون التوصل إلى اتفاق موسع بشأن تجميد الإنتاج لدعم استقرار الأسواق، فإن إيران تنتظر معاملة خاصة مثل العراق لتعويض سنوات توقف حركة التنمية بسبب العقوبات.
و الصين تعد ثاني أكبر اقتصاد عالمي و أكبر مستهلك للمواد الأساسية في العالم.
و كانت السعودية قد احتلت المرتبة الأولى في قائمة أكبر مصدري النفط للصين في أول 11 شهرا من العام المنصرم بحوالي 46.08، أي ما يساوي 1.01 مليون برميل يوميا، بزيادة قدرها 2.1 في المئة مقارنة بنفس الفترة من عام 2014.

صادرات النفط

و المملكة العربي السعودية فقدت مركزها في صدارة موردي النفط الخام إلى الصين العام المنصرم لثلاث مرات في كل من ماي / أيار، شتنبر /سبتمبر، نونبر/ تشرين الثاني، و شكلت المملكة حوالي 15 في المئة من واردات الصين في الأشهر الأولى من العام المنصرم مقابل نسبة 12 في المئة لروسيا، بحسب البيانات التي أصدرتها الجمارك السعودية.

للمزيد من المققالات اطلع على مايلي:
الطلب على النفط في الصين سيبلغ 4.3% خلال سنة 2016
روسيا تتفوق على السعودية في حجم الصادرات النفطية إلى الصين
هيئة السوق المالية في دراسة لتعديل عمولات التداول في سوق الأسهم

لا تعليقات