الكويت: تعديل طريقة تسعير النفط لتدعيم القدرة على المنافسة

0
11

عدلت الكويت طريقة تسعيرتها لشحنات النفط التي تصدرها إلى أوربا في خطوة نادرة ترمي إلى تعزيز قدرة خامها على المنافسة.
و بدأت مؤسسة البترول الكويتية الحكومية تسعير صادراتها إلى أوربا على أساس سعر برنت في العقود الآجلة، بعد سنوات من حذوها حذو السعودية أكبر منتجي “أوبك” في تسعير النفط على أساس المتوسط المرجح لبرنت.
و بدأت المؤسسة في بيع المزيد من براميل النفط في السوق الفورية بأوروبا عقب بيع مصفاتها في روتردام إلى جانفور.

الكويت

و في الشهر الماضي قال مسؤول كبير في مؤسسة البترول الكويتية إن بلاده تخطط لزيادة الإنتاج هذا العام، و توقيع اتفاقات تصدير جديدة مع عملاء أوروبيين رغم المنافسة الشديدة.
و تقول مصادر تجارية أن الشركة تبيع حاليا ما يقدر بحوالي 500 ألف برميل يوميا في أوروبا في السوق الفورية، وبعقود محددة المدة لتغطي حوالي 5 % من طلب القارة.

الكويت

و تستخدم إيران أيضا المتوسط المرجح لبرنت بينما يستخدم العراق سعر برنت في العقود الآجلة.
و على مدى السنة الأخيرة كانت براميل النفط المسعرة على أساس سعر برنت في العقود الآجلة أقل تكلفة في المتوسط من تلك المسعرة على أساس المتوسط المرجح لبرنت.
وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تستعد فيه إيران أيضا لبيع المزيد من الخام إلى أوروبا بعد رفع العقوبات الدولية عنها في يناير. و صرحت إيران هذا الأسبوع إنها قد تدرس سياسة تحسين التسعير لمبيعاتها من الخام إلى أوروبا، من خلال بيع بعض الشحنات الفورية بأسعار قائمة على أساس سعر برنت في العقود الآجلة، لكنها ستواصل سياسة التسعير على أساس المتوسط المرجح لبرنت في عقودها المحددة المدة.

الكويت

و أعلنت الولايات المتحدة و الاتحاد الأوروبي في 16 من يناير الماضي عن بدء سريان الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع مجموعة “5+1″ الكبرى في يوليوز 2015، و الذي يقر تنظيم رفع العقوبات المفروضة على طهران منذ عقود، و السماح لها بتصدير و استيراد أسلحة، مقابل منعها من تطوير صواريخ نووية، و قبولها زيارة مواقعها النووية.
و زاد أعضاء ” أوبك” مبيعاتهم إلى أوروبا ليستقطبوا زبائن سابقين لروسيا كبولندا والسويد، خاصة بعد دخول روسيا إلى الأسواق الآسيوية بقوة واشتداد التنافس على العملاء في ظل تنامي تخمة المعروض العالمي.

للمزيد من المقالات اطلع على مايلي:

القطاع الصناعي الكويتي يلتجئ للسياسة التقشفية
إقليميا الكويت في المرتبة الرابعة لتكنولوجيا الألياف الضوئية
تراجع المؤشرات الكويتية بفعل الضغوطات البيعية

لا تعليقات