خبراء يستثنون خفض ” أوبك ” إنتاجها قبل روسيا و أمريكا و العراق

0
13

استثنى خبراء خفض منظمة البلدان المصدرة للبترول ” أوبك ” إنتاجها لدعم الأسعار قبل أن ترى خفضا للإنتاج في الولايات المتحدة و روسيا و العراق.
و عرف النفط صعودا بحوالي 50% من أدنى مستوياته في 12 سنة الذي أحرزه قبل أقل من شهرين بعد تعهد قطر و السعودية و روسيا و فنزويلا بتجميد الإمدادات عند مستويات في يناير إذا تعاون الآخرون. و تعد روسيا و الولايات المتحدة و العراق من بين أكبر خمسة دول منتجة للنفط في العالم.

أوبك

و ذكر “فيريدون فيشاراكي” من شركة فاكتس غلوبال انرجي “إف.جي.بي” المتخصصة في استشارات الطاقة أنه في وقت ما سيتحدد خفض الإنتاج و من المستبعد بدرجة كبيرة أن يحدث في المستقبل القريب.
و أضاف “فيشاراكي” أنه من المزمع أن يفضي هبوط أسعار النفط إلى تقلص الإنتاج في الولايات المتحدة بما لا يقل عن 500 ألف برميل يوميا في العام الحالي.

أوبك

و ذكر أيضا أنه لا مجال لأي تحرك مدروس حول روسا غير أنه قد يفضي وضع الاقتصاد و معدلات الخفض التي تعرفها حقول متعددة إلى خفض الإنتاج في نهاية المطاف بما يتراوح بين 200 ألف و300 ألف برميل يوميا.
وذكر أيضا أن العراق ليس لديه حوافز تذكر لخفض الإنتاج في حين يدرس الإيرانيون توقيت إنتاج 500 ألف برميل إضافية يوميا لتفادي الدخول في نزاع مع السعوديين.

أوبك

و من المرتقب أن يتراجع فائض إنتاج النفط العالمي في العام الحالي بفعل انخفاض الإنتاج في الولايات المتحدة و روسيا و في ظل توقعات بأن يظل نمو الطلب قويا عند 1.3 مليون برميل يوميا. و بحلول نهاية عام 2016 تتوقع شركة الاستشارات أن تتراجع مخزونات النفط 50% عن مستواها في بداية العام.
و صرح “فيشاراكي” أنه من الصعب تصور نزول السعر عن 50 دولارا للبرميل بحلول نهاية سنة 2016.

اقرأ المزيد من المقالات الإخبارية:

روسيا تشعل اسعار النفط بخضوعها لمفاوضة “أوبك”
اجتماع أوبك الطارئ سيضر بسوق النفط
” أوبك” اتفاق تجميد الإنتاج ستعقبه تحركات أخرى

لا تعليقات