تدفق السيولة مخاطر تحاصر البورصات الخليجية

0
21

صدر تقرير مالي حذر من استمرار تركيز حركة التعاملات بالبورصات العربية وأسواق المال العربية، وبخطورة ذلك على مستويات السيولة الحالية في ظل ضعف قيم وأحجام التداولات.
ولوح التقرير الذي أصدرته شركة صحاري للخدمات المالية، إلى أن التركيز على الأسهم القيادية يجعل من عمليات جذب سيولة زائدة على التداولات أمر صعب نتيجة حالة التركيز القطاعي والتركيز على الأسهم بعينها، و بوجود أسهم تواجه مستويات كبيرة من الضغط والتذبذب نتيجة استمرار عمليات المضاربة وجني الأرباح، وهناك عدد كبير من الأسهم المدرجة تعاني من ضعف السيولة والتهميش.
وقال رئيس مجموعة صحاري أحمد السامرائي أن الضغوط على الأسهم العربية بدأت تتراجع وتمكنت عدة أسواق من الارتداد والتعويض على مستوى المؤشر السعري وعلى قيم وأحجام التداولات اليومية، لتلعب الأسهم القيادية وقطاعات أخرى أدوارا متبادلة في السيطرة على التداولات.

السيولة

وظهرت عمليات جني الأرباح والمضاربات على عدد من الأسهم المتداولة ضمن عمليات التسييل على الأسهم التي سجلت ارتفاعات متتالية، بالإضافة إلى التداولات ذات العلاقة باقتناص الفرص وتناقل الملكيات على الأسهم الأكثر نشاطا والتي أدت إلى دعم وتيرة النشاط وتحفيز المتعاملين على أخد مراكز استثمارية أكثر خطورة.
وعلى مستوى الأسواق فقد سجلت بورصة السعودية صعودا في مؤشرها العام خلال تداولات الأسبوع الماضي لتجني حوالي 138 نقطة أي ما نسبته 2.22% وأغلقت عند مستوى 6354 نقطة وسط ارتفاع الأحجام وقيم السيولة.
ومؤشرات السوق الكويتية الثلاث الرئيسية طغى عليها الأخضر خلال تداولات الأسبوع المنصرم في ظل ارتفاع قيم السيولة والأحجام، حيث ارتفع مؤشر السوق السعري بواقع 40 نقطة أي ما نسبته 0.78% وأغلق عند مستوى 5284.8 نقطة، كما ارتفع المؤشر الوزني بنسبة 1.5% أي ما يعادل 5.43 نقطة وأقفل عند مستوى 367.53 نقطة، ونهج مؤشر كويت نفس الخطى بارتفاع بلغ 2 % أي ما يساوي 17 نقطة.

السيولة

والسوق القطرية بدورها سجلت ارتفاعا خلال تداولات الأسبوع المنصرم بدعم من كافة قطاعاتها وبقيادة قطاع التأمين وسط تراجع مؤشرات السيولة والأحجام، حيث تصاعد المؤشر العام إلى مستوى 10386.44 نقطة بواقع 249.87 نقطة أي ما نسبته 2.47%، في حين تراجع عدد الأسهم وقيمها الإجمالية بنسبة 18.2% و25.8 % على التوالي.
والبورصة البحرينية سجلت تراجعا ملحوظا خلال تداولات الأسبوع الماضي وسط ضغط من قطاعي الاستثمار والبنوك التجارية، وكان هذا التقلص بواقع 19.68 نقطة أي ما نسبته 1.68% ليقفل عند مستوى 1154.6 نقطة، وانخفضت قيم التداولات في حين ارتفع حجمها.

السيولة

في حين تدنى المؤشر العام لبورصة عمان خلال تداولات الأسبوع الماضي، وكان هذا الهبوط بضغط من كافة قطاعاتها وسط تراجع في أداء مؤشرات السيولة والأحجام، حيث أقفل مؤشر السوق العام تعاملات الأسبوع عند مستوى 5290.74 نقطة بتراجع بلغ 113.77 نقطة أو ما نسبته 2.11%.
كما تراجعت البورصة الأردنية خلال تعاملات نفس الأسبوع بفعل أداء سلبي لكل من مجالي المال والصناعة في ظل تزايد مؤشرات السيولة والأحجام، حيث انخفض مؤشر السوق العام بنسبة 0.68 %ليغلق عند مستوى 2127.8 نقطة، وتصاعدت أحجام وقيم التداولات، كما ارتفعت أسهم 44 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 94 شركة، وقام المستثمرون بنقل ملكية 61.1 مليون سهم بقيمة 84.7 مليون دينار بقت من خلال 19 ألف صفقة.

للمزيد اقرأ ما يلي:
الكويت: زيادة الإنفاق الرأسمالي وتمويله من احتياطي الأجيال
غرفة الرياض تترقب نموا اقتصاديا للمملكة بمعدل 2.3%في 2016
البورصة السعودية والبورصات الخليجية تغلق عند ارتفاع

لا تعليقات