ممر أخضر ما بين جمارك المغرب و روسيا

0
11

مباشرة بعد إبداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عدم رضاه عن مستوى المبادلات الفلاحية بين المغرب و بلده، خلال لقائه اليوم مع الملك محمد السادس، بادر مسؤولو البلدين إلى التوقيع على اتفاقيات ثنائية تجد حلولا للعراقيل التي تقف في وجه المبادلات التجارية الثنائية.

جمارك

وأكد وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، الثلاثاء، في تصريح للصحافة عقب حفل التوقيع على العديد من الاتفاقيات تهم مجموعة من المجالات الحيوية، أن العلاقات الروسية المغربية تشهد تطورا وتقدما على جميع المستويات الاقتصادية والتجارية والأمنية والدينية أيضا.

وأفاد بوسعيد أن هذه العلاقات تعززت بتوقيع اتفاقيتين، الأولى تهم حماية وتشجيع الاستثمارات، والثانية تتعلق بالممر الأخضر لتسهيل تبادل المعلومات بين الجمارك المغربية والروسية، من أجل ولوج وتسهيل البضائع والسلع إلى السوقين المغربي والروسي، خاصة ما يتعلق بالمنتوجات الفلاحية.

وأشار المسؤول الحكومي ذاته إلى أن المغرب يطمح إلى أن يصل الميزان التجاري إلى نوع من التوازن سنويا، مضيفا أن المغرب يستورد ما يفوق 16 مليار درهم من البضائع الروسية خاصة البترول ومشتقاته، وبعض المواد الكيماوية، وأن المملكة تصدر العديد من المنتوجات خاصة منها الفلاحية”.

وأورد بوسعيد أن هناك طموح كبير من أجل أن يعزز المغرب تموقعه فيما يتعلق بالمنتوجات الفلاحية بالسوق الروسية، مبرزا أن زيارة الملك محمد السادس إلى روسيا لا شك أنها ستعطي دفعة قوية لتعزيز هذا التعاون والتبادل التجاري بين البلدين” على حد تعبيره.

وكان الرئيس الروسي قد أبدى، خلال اجتماعه بالملك محمد السادس، استغرابه لتراجع الصادرات المغربية إلى روسيا، ومنها البرتقال والطماطم والخضروات والفواكه، وذلك على الرغم من القيود التي فرضتها روسيا على استيراد تلك السلع من دول الاتحاد الأوروبي.

وبحسب ما ورد في بيانات نشرها المكتب الصحافي للكرملين، بمناسبة زيارة العاهل المغربي إلى موسكو، فإن التبادل التجاري بين البلدين تراجع في عام 2015 ، بالمقارنة مع عام 2014، بنسبة 34%، وصولا إلى مليار دولار فقط، معزيا ذلك إلى الوضع غير الملائم في الأسواق العالمية، ووضعية أسعار صرف العملات.

وكان الملك محمد السادس قد وصل موسكو مساء الأحد الماضي في أول زيارة له إلى روسيا منذ 14 عاما. واليوم الأربعاء، سيجتمع العاهل المغربي مع رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، إذ ستركز المحادثات على تكثيف التعاون التجاري-الاقتصادي، وتعزيز الصلات في قطاعات الطاقة والصناعة والزراعة والسياحة والاستثمار والتكنولوجيا.

المزيد من الروابط:
نمو قطاع التجارة الإلكترونية بالمغرب
الاهتمام بقطاع البذور لتعزيز الأمن الغذائي في المغرب

المصدر: هيسبريس.

لا تعليقات