السعودية تمنح الأسبقية للشركات الأمريكية في المشروعات الحكومية

0
7

قالت مصادر خاصة إن السعودية والولايات المتحدة الأمريكية أطلقتا برنامجا خاصا لتقوية العلاقات التجارية والاقتصادية تحت اسم برنامج “علاقات القرن الواحد والعشرين” والذي يشرف عليه المستشار بالديوان الملكي ووزير الاقتصاد السابق محمد الجاسر.

وأضافت المصادر في تصريحات لصحيفة مكة، أن البرنامج سيفيد الشركات الأمريكية التي تعمل في المملكة، وسيعطيها أفضلية في المناقصات والمشروعات الخاصة بالدولة، كما يدعو لزيادة الاستثمارات بين البلدين في شتى المجالات.

وأوضحت أن البرنامج أطلق بتوجيهات مباشرة ومتابعة من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يترأسه ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، مشيرة إلى إطلاقه عقب زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز للولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان الملك سلمان اجتمع برؤساء الشركات الأمريكية خلال زيارته التي تزامنت مع انعقاد مؤتمر الاستثمار السعودي الأمريكي، وستستفيد الشركات الأمريكية من رغبة المملكة الجادة في تنويع اقتصادها ورغبتها في استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

M5znUpload

من جانبه قال المحلل وأستاذ الاقتصاد السابق في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور محمد الرمادي: من الطبيعي أن يكون الاقتصاد هو محور العلاقات السعودية مع باقي دول العالم، فالمملكة تشهد تحولا اقتصاديا كبيرا، ومزيدا من الانفتاح على الاقتصادات الأخرى، ولم تعد المسألة محصورة في تجارة السلع وتبادل الخدمات.

وأضاف الرمادي، أن اختيار الدكتور محمد الجاسر لتولي ملف علاقات القرن الواحد والعشرين اختيار مناسب، إذ إنه سبق له أن عمل في واشنطن عندما كان في صندوق النقد الدولي، وهذا جعله على مقربة من الاقتصاد الأمريكي وعلى تواصل مع المسؤولين هناك. كما أنه سبق أن عمل وزيرا للاقتصاد، ولهذا فهو على إلمام بحاجات الاقتصاد السعودي، وبحكم أنه كان محافظا لمؤسسة النقد فهو على تواصل مع السلطات النقدية في الولايات المتحدة».

ولفت «الرمادي»، إلى أن: «الجاسر متحدث بارع وخطيب مفوه باللغة الإنجليزية، إنه يعرف كيف يتحدث للأمريكان ويفهم عقليتهم، ولهذا أتصور أن يحقق نجاحا في هذه المهمة».

يشار إلى أن معظم التبادل بين الولايات المتحدة والسعودية يعتمد على النفط الخام، حيث يشكل النفط ومنتجاته ما بين 60 إلى 70% من إجمالي التبادل بحسب الإحصاءات الرسمية، وهو ما جعل المملكة تفكر في دعم تنويع مصادر التبادل بين البلدين.

للمزيد اقرأ مايلي:
السعودية: الاستعانة بشركات عالمية لإنقاذ مشروعات الإسكان المتعثرة
المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص تعلن خطة لإصدار صكوك
337 مليار ريال قيمة التسهيلات المصرفية بالسعودية في عام واحد

المصدر: الخليج الجديد

لا تعليقات