المغرب: إدارة النفايات مفتاح إعادة الثقة بين المواطنين و الحكومات

0
14

كسب الحكومة ثقة المواطنين تنطلق من حل المشاكل التي يعيشونها بشكل يومي، ومن بينها تدبير النفايات، هذه كانت الرسالة التي وجهها البنك الدولي إلى عدد من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومنها المغرب، الذي خصص له البنك فقرة في تقرير حول “إدارة النفايات مفتاح إعادة الثقة بين المواطنين والحكومات”، للحديث عن إدارة مجالس بلديات المملكة للنفايات بشكل يومي، علما أن هذا الملف تسبب في احتجاجات كبيرة في لبنان، كادت أن تعصف بالحكومة.

نفايات الشعب المغربي

و أكد البنك الدولي أن تدبير ملف النفايات أحد أبسط العلامات وأكثرها شيوعا لنجاح العلاقة بين الدولة والمواطن، كما أن فشل تدبيره يعد “فشلا للعقد الاجتماعي بين الدولة ومواطنيها”.

و تحدث البنك ذاته عن تعامل المغرب مع قطاع النفايات الصلبة، قائلا إن الحكومة عملت خلال العقد الماضي على إصلاح هذا القطاع، الذي كان يعاني من “سوء تدبير وإدارة”، إذ إن “الأنهار الملوثة بالنفايات السائلة السامة تتدفق عبر البلدات وتصب في المحيط الأطلسي”، حسب توصيف المؤسسة المالية الدولية.

و دفع هذا الوضع الحكومة المغربية إلى الدخول في شراكة مع البنك الدولي، الذي قدم لها أربعة قروض لإدارة النفايات الصلبة على مدى أكثر من عشر سنوات. ويرمي هذا البرنامج إلى زيادة نسبة المواد التي يتم جمعها وإعادة تدويرها من 5 % من النفايات المنزلية عام 2016، إلى 20 % بحلول عام 2022، مع تحسين ظروف عمل جامعي النفايات في الوقت نفسه.

و تمثل أحد الجوانب المهمة في هذه الشراكة في إشراك القطاع الخاص لكي يتولى إدارة المكونات المهمة في منظومة جمع النفايات، كما هو الحال بالنسبة لإدارة موقع أم عزة، المسير من طرف الخواص، والذي يعد أكبر مكب عصري لفرز ودفن النفايات في المنطقة المغاربية، إذ يستقبل نحو 850 ألف طن من المخلفات سنويا.

و قدمت شركة التشغيل الرعاية لإنشاء جمعية تعاونية، ينتمي نحو 150 شخصا إليها، من بينهم 22 سيدة. وتم نقل جامعي النفايات الذين اعتادوا البحث ليلا ونهارا عن الخردة إلى مصنع أم عزة لفرز النفايات ومعالجتها.

و في مدفن أم عزة، يتم استخلاص الغاز الحيوي الناجم عن النفايات العضوية، وذلك بدعم من قرض من البنك الدولي لأغراض سياسات التنمية المعنية بالنمو الأخضر الشامل للجميع، ويتم بيع هذا الغاز لاحقا لاستخدامه في توليد الكهرباء للشبكة الوطنية.

المزيد من الروابط:
المغرب يستضيف المنتدى الاقتصادي العربي
مريم بنصالح شقرون تدق ناقوس الخطر و تكشف عن أرقام مقلقة حول واقع الماء بالمغرب

المصدر: هيزبريس

لا تعليقات