خبير مالي كويتي:إفلاس البلاد غير مذكور والسحب من الاحتياطي خطأ

0
22

اعتبر الخبير المالي الكويتي علي الموسى، أنه من غير الوارد تعرض البلاد للإفلاس كما يحذر البعض، لكنه حذر من مواصلة السحب من الاحتياطي لمواجهة النقص في عوائد المالية للبلاد جراء الانخفاض الحاد في أسعار النفط.

الموسى الذي يشغل حاليا منصب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري، أحد أكبر البنوك في الكويت، قال خلال ندوة انعقدت في العاصمة الكويت مؤخرا تحت عنوان “اقتصاد الكويت… أين الطريق؟”، إن الكويت آخر الدول التي يمكن أن تتعرض للإفلاس، إلا أنه يجب أن تكون هناك جدية حكومية للتعامل مع القادم من الأيام لأي أمور قد تؤثر على اقتصادنا.

وطالب بـعدم إشاعة الخوف والذعر في البلاد حيال الوضع الاقتصادي، وإشاعة روح التفاؤل والاستقرار عوضا عن ذلك، معتبرا أن الوضع المالي والاقتصادي للبلاد ممتاز والحديث عن وجود عجز غير دقيق .

M5znUpload

و وضح الخبير المالي الكويتي أن انتاج الكويت من النفط يعادل الإمارات، لافتا إلى أن وضع الصندوق السيادي الكويتي ممتاز، وهناك تراكم في الإيرادات المالية للبلاد طيلة السنوات الماضية.

لكنه أكد أنه من الخطأ أن نضطر في كل أزمة إلى السحب من الاحتياطي العام.

ونفى الموسى صدور تصريحات من أي اقتصادي تتحدث عن أن الاقتصاد الكويتي مهتز، متحديا كل من يقول ذلك.

واستدرك قائلا: لكن لابد من تغيير نهج ونمط الاستهلاك الحاصل في البلاد حتى لا نجعل أولادنا يجلسون على المقاهي دون إنتاجية تذكر، ودون عمل يعود بالفائدة على المجتمع .

وأشار إلى أن العديد من الدول تسعى إلى تنشيط الاقتصاد المحلي، لكن نحن لا يوجد لدينا اهتمام إلا في حالة تعرضنا لأزمة اقتصادية.

يشار إلى أن الموسى سبق له أن شغل منصب وزير التخطيط ومنصب نائب محافظ البنك المركزي في الكويت.

ومثل باقي الاقتصاديات الخليجية المعتمدة على النفط كمورد رئيسي للدخل، يواجه الاقتصاد الكويتي ضغوط مالية حادة في الوقت الراهن جراء الانخفاض الكبير في أسعار النفط، الذي خسر نحو 75% من قيمته منذ يونيو/حزيران 2014.

وكانت الكويت أقرت موازنتها للعام المالي 2016-2017 بعجز متوقع قدره 12.2 مليار دينار (40.2 مليار دولار)، ويوازي هذا العجز الضخم نحو 64% من إجمالي المصروفات المقدرة.

ولدى الكويت فوائض مالية تحققت خلال السنوات المالية الماضية تستطيع من خلاله تحمل أسعار النفط المنخفضة، لكن خبراء يقولون إن قدرة البلاد على ذلك قد لا تستمر لسنوات طويلة.

وحسب إحصاء حديث لوكالة فرانس برس للأنباء استناداً إلى أرقام رسمية، حققت الكويت فوائض مالية خلال السنوات الـ15 الماضية بلغ حجمها الكلي 323 مليار دولار، وساهمت هذه الفوائض في رفع الأصول السيادية لهذا البلد الخليجي إلى 500 مليار دولار.

للمزيد اقرأ مايلي:

الكويت: ترقب ببلوغ عجز الميزانية 22 مليار دينار خلال 3 سنوات
تراجع المؤشرات الكويتية بشكل جماعي للجلسة الثالثة على التوالي
تقلص مؤشرات بورصة الكويت مع تراجع أسعار النفط الخام

المصدر: الخليج الجديد

لا تعليقات