صفقة فرنسية أمريكية تتيح للمغرب التحليق بأجنحة البوينغ

0
12

بات المغرب من الدول المساهمة في تصنيع أجزاء الطائرات، وذلك بعد أن تمكنت شركة “Ratier Figeac Maroc” من الظفر بصفقة لتصنيع أجزاء من طائرة “بوينغ” الأمريكية بداية من العام 2019، ما يؤشر على أن عملاق صناعة الطائرات الأمريكية أصبح يهتم بقطاع صناعة الطائرات بالمغرب.

أجنحة البوينغ

و تم التوقيع على اتفاق بين الشركة الأمريكية وشركة “UTC Airospace” الفرنسية التي تتوفر على فرع لها بالمغرب، وتفعيله ابتداء من العام 2019. وعلى الرغم من أن قيمة الصفقة لم يعلن عنها، إلا أن الترجيحات تفيد بأن الأمر يتعلق بعشرات الملايين من الدراهم.

و بموجب هذا الاتفاق، فإن الشركة الفرنسية ستقوم بتوسيع حجم مصنعها بالمغرب إلى ضعف مساحته الحالية، والرفع من عدد العاملين لديها، وستكون مهمته توفير قطع تستعمل في طائرات “بوينغ” من طراز “B777X”، ما سيساهم في الرفع من نشاط الشركة، حيث يتعلق الأمر بتصنيع آلاف الطائرات من هذا الطراز.

و تدرس الشركة الأمريكية حاليا إمكانية إبرام عقود جديدة مع شركات صناعة الطائرات التي تتوفر على فروع بالمغرب، بغرض توفير حاجياتها من القطع التي تحتاجها لطائراتها المستقبلية.

و أعلنت الشركة الفرنسية أن عملية التصنيع بالمغرب ستبدأ في العام 2018، على أساس أن تكون هذه القطع جاهزة في العام 2019، مشيرة إلى أن هذا العقد الجديد سيمكنها من مضاعفة أنشطتها، كما ستقوم بتوسيع مساحة مصنعها بالمغرب ليصل إلى 8000 متر مربع، بالإضافة إلى الرفع من عدد العاملين.

و تعد القطع الذي سينتجها المصنع المغربي التابع للشركة الفرنسية، من الأجزاء المهمة في طائرات “البوينغ” ومن أعقدها على مستوى التصنيع، وهو ما أكدته الشركة الفرنسية التي اعتبرت أن مثل هذه القطع المستعملة في مؤخرة الطائرة تتطلب تكنولوجيا عالية.

يشار إلى أن أسطول الطائرات الذي تتوفر عليه الخطوط الملكية المغربية يتشكل كله من طائرات تم تصنيعها من طرف شركة “بوينغ” الأمريكية، على الرغم من محاولة شركة “إيرباص” الفرنسية استمالة الخطوط الجوية المغربية لاقتناء طائراتها.

المزيد من الروابط:
المغرب قد يسعى للحصول على طائرات في-22 أوسيري
تراجع صادرات المغرب نحو أسواق أمريكا

المصدر: هيزبريس

لا تعليقات