موديز: بنوك الخليج تستمر بمواجهة بيئة صعبة

0
27

أفادت وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني في تقرير أصدرته، أن استمرار تراجع أسعار النفط يواصل الضغط على البيئة التمويلية للمصارف في منطقة مجلس التعاون الخليجي.

وأضافت الوكالة إلى أن تأثير تراجع أسعار النفط على الحالة المستقلة للمصارف الخليجية، في ظل زيادة الاقتراض الحكومي، وانخفاض تدفقات الودائع، وزيادة معدلات الفائدة. وأوضح مساعد نائب الرئيس لدى وكالة «موديز»، نيتش بوجناغاروالا، أن تراجع الإيرادات النفطية يدفع باتجاه تضييق السيولة في الخليج، في ظل تراجع نمو الودائع الإجمالية بشكل لافت إلى حوالي 3 في المئة في 2015، من نحو 10 في المئة خلال العام 2014. فضلاً عن ذلك، من المتوقع أن تتراجع دعامات الأصول السائلة بشكل واسع بحوالي 20 في المئة في المنطقة حلال 2016.

M5znUpload

وعلى الرغم من أن دعامات الأصول المالية تبقى متينة وتشكل حوالي 20 إلى 25 في المئة من إجمالي الأصول، إلا أن هذه التوجهات تدفع نحو زيادة مستويات تمويل السوق لدى البنوك المحلية، وبالتالي زيادة التكلفة الإجمالية للتمويل وكبح الربحية. وأضاف بوجناغاروالا في الوقت الذي أدى فيه تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي، وانخفاض ثقة الشركات والمستهلكين إلى تراجع النمو الائتماني في المنطقة، فإن التأثير على أداء القروض لايزال محدوداً، والدعامات المالية لاتزال متينة.

كما سلط التقرير الضوء على لجوء الحكومات الخليجية بشكل متزايد إلى المصارف لتمويل عجزها المالي. و أوضح نائب الرئيس ومسؤول الائتمان الأول في وكالة «موديز»، خالد هولدار أن انكشاف النظام المصرفي بالنسبة للحكومات في ازدياد، ويعتبر ذلك الاقتراض عنصر دعم واسعاً للملاءة المالية للبنك، بعد الأخذ بعين الاعتبار ارتفاع جودة الائتمان والعائدات المرتبطة بالاقتراض الجديد لأجل أطول.

للمزيد اقرأ :

ارتفاع معدلات الفائدة من طرف البنوك المركزية الخليجية
تدفق السيولة مخاطر تحاصر البورصات الخليجية
أثار انخفاض أسعار النفط العالمية على الاقتصاد الخليجي

المصدر: الخليج الإقتصادي

لا تعليقات