شركة إيطاليّة تنقّب عن “نفط المغرب” قبالة سواحل الرباط

0
16

يعرف قطاع التنقيب عن النفط بالمغرب حركية ملحوظة خلال الفترة الأخيرة، إذ أعلن عملاق المحروقات والنفط في إيطاليا “إني” اقتناء جزء من حصة شركة بريطانية للتنقيب عن النفط في السواحل المقابلة للعاصمة الرباط، لتنضم بذلك الشركة الإيطالية إلى الحركية التي يعرفها القطاع، بعد أن قامت كل من شركة “شيفرون” و”بيترو مغرب” ببيع حصص من رخص التنقيب لفائدة شركات أخرى.

وحصلت الشركة الإيطالية على 40 في المائة من نصيب الشركة البريطانية “شاريوت أويل أند كاز”، التي تتوفر على ترخيص التنقيب عن النفط بالمغرب. وتتوفر الشركة البريطانية على 50 في المائة من هذا الحقل، بشراكة مع المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، والشركة الأسترالية “وود سايد”.

وأعلنت الشركة الإيطالية، في بلاغ لها، أن الاتفاق أبرم فعليا مع الشركة البريطانية من أجل الاستفادة من هذا الحقل المتواجد على بعد 30 كيلومترا من سواحل مدينة الرباط، والذي يتوقع أنه يتوفر على مخزون من المحروقات لم يتم استثماره بعد، ومع ذلك فإن هذا الاتفاق لا يعد رسميا ما لم يتم الحصول على موافقة السلطات المحلية المؤهلة، وأيضا موافقة المكتب الوطني للهيدروكاربورات وشركة “وود سايد”.

وقالت الشركة في البلاغ ذاته إن هذا الاتفاق الجديد سيمكنها من تقوية حضورها في المحيط الأطلسي وفي منطقة مهمة من شمال إفريقيا، مواصلة بأن هذه الصفقة التي لم يعلن عن قيمتها تتماشى مع الإستراتيجية التي وضعتها المؤسسة، والتي تعمل على تنويع أنشطتها في العالم، وأيضا الاستثمار في المناطق التي لازالت تعد ناشئة وتوفر فرصا كبيرا للعثور على النفط أو الغاز.

وبإتمامها هذه الصفقة، ستصبح الشركة الإيطالية صاحبة حصة الأسد من الحقل. ورغم أن مسلسل التنقيب عن النفط في المغرب عرف الكثير من الإخفاقات، ما دفع العديد من الشركات إلى الانسحاب، وآخرها كان شركة “طوطال”، إلا أن الشركة الإيطالية دخلت بقوة إلى سوق التنقيب عن الذهب الأسود بالمملكة، علما أنها كانت وراء إعلان أكبر اكتشاف للنفط في مصر.

المزيد من الروابط:
صندوق النقد العربي: مديونية المغرب ترتفع بـ6.6%
المغرب يراهن على إنتاج مليون سيارة سنويا

المصدر: هيسبريس

لا تعليقات