“مناجم” تتجاوز انخفاض أسعار المعادن بالرفع من إنتاج الذهب

0
11

عبّر المدير العام لمجموعة “مناجم” عن رضاه للنتائج التي حققتها مؤسسته خلال العام الماضي، خصوصا وأنها تمكنت من الرفع من رقم معاملاتها رغم الظرفية الاقتصادية العالمية الصعبة التي تميزت بتراجع السعر العالمي للمعادن، حيث تراجعت أسعار النحاس بنسبة 20 في المائة وأسعار الفضية بنسبة 18 في المائة.

ففي أول خروج إعلامي له منذ تعيينه على رأس مجموعة “مناجم” بداية العام الجاري خلفا لعبد العزيز أبارو، قال عماد التومي إن المجموعة تمكنت من الرفع من رقم معاملاتها بنسبة 12 في المائة مقارنة مع العام 2014، ليصل إلى 4.3 مليار درهم، كاشفا أن تراجع أسعار المعادن على الصعيد العالمي أفقد الشركة حوالي 880 مليون درهم، ومع ذلك، “فقد تمكنا من تجاوز الآثار السلبية لتراجع أسعار المعادن بفضل الرفع من إنتاجنا” يؤكد التومي، الذي كشف أن العام الماضي عرف إنتاجا قياسيا للذهب من طرف المجموعة.

وواصل التومي تقديم الحصيلة المالية والاقتصادية لمجموعته برسم سنة 2015، مبرزا أن “مناجم” استطاعت أن تقاوم انخفاض الأسعار وتراجع النمو العالمي، من خلال الرفع من إنتاجها، حيث زاد إنتاج المجموعة من النحاس بنسبة 20 في المائة، والأمر نفسه بالنسبة للذهب الذي ارتفع إنتاجه بأزيد من 27 في المائة، ثم الفضة التي زادت كمية إنتاجها بنسبة 12 في المائة، موردا أن المجموعة تمكنت من اكتشاف مناطق استغلال جديدة في المناجم نفسها التي تستغلها، ما رفع من مدة حياة هذه المناجم.

أما عن النتيجة المالية للمجموعة، فقد بلغت 115 مليون درهم خلال العام الماضي، علما أن ديون المجموعة ارتفعت في العام ذاته بنسبة 11 في المائة، لتتجاوز سقف 3 مليارات درهم. أما في ما يتعلق بنتائج الاستغلال، فقد ارتفعت إلى 617 مليون درهم، مسجلة نسبة زيادة في حدود 38 في المائة مقارنة مع العام 2014.

وأكد التحدث ذاته أن الحصيلة الصافية للمجموعة بلغت 205 ملايين درهم، محققة ارتفاعا بنسبة 13 في المائة، وذلك بفضل الارتفاع الملحوظ على مستوى نتائج الاستغلال.

وقدم الرئيس المدير العام إستراتيجية عمله على رأس مناجم، خصوصا في ظرفية صعبة موسومة بتراجع سعر المعادن، حيث كشف أن الشركة ستعمل على الرفع من إنتاجها من أجل تدارك انخفاض الأسعار، وعبّر عن أمله في أن تتم مضاعفة إنتاج الشركة من النحاس في غضون السنوات الخمس المقبلة، بالإضافة إلى البحث عن فرص جديدة وأماكن جديدة قد تتوفر على معادن للاستخراج.

وشدد التومي على أن مجموعته ينبغي عليها أن تكون مهيأة في حال ما عاد السوق العالمي للمعادن إلى الارتفاع، وقال: “أعتقد أننا بلغنا مرحلة باتت معها العودة إلى النمو قريبة، وعلينا أن نكون جاهزين لهذه المرحلة من خلال الرفع من إنتاجنا للمعادن”، مردفا أن الرفع من الإنتاج يجب أن يصاحبه تقليص في كلفة الإنتاج.

وفيما يتعلق بإنتاج المجموعة للذهب، وبالنظر إلى عدم توفر المغرب عليه، فقد اعتبر التومي أن المجموعة ستلجأ إلى الأسواق الإفريقية للبحث عنه، علما أنها تتوفر على منجم للذهب في الغابون وآخر في السودان.

المزيد من الروابط:
مصطفى الخلفي يرد على والي بنك المغرب: الاقتصاد في وضعية سليمة
من أجل اقتصاد مغربي واعد: ضرورة التعايش الاسلاميين و الليبراليين

المصدر: هيسبريس

لا تعليقات