كورس التسويق

0
6

لقد أصبح التسويق من أهم العمليات التي تساعد على نجاح و نمو مختلف المشاريع، و لذلك أصبح لزاما على أصحاب المشاريع أخذ و تتبع كورس التسويق بشكل مستمر، و كذا تعلم مهارات جديدة كلما سمح لهم الوقت بذلك، و حتى من هم متخصصون في مجال التسويق يحتاجون دائما لأخذ الدروس و دورات تكوينية في مجال التسويق لأن هناك دائما الكثير و الجديد ليتعلموه، و ذلك لكون التسويق نشاط متغير و متطور بتغير و تطور حاجيات و رغبات المستهلكين. و في هذا المقال سنتطرق لبعض كورس التسويق و بعض الدورات التي تقام في هذا المجال من أجل تعلم التسويق. و كنا قد تحدثنا في وقت سابق عبر موقعنا عن مقال شامل عن التسويق بعنوان ما هو التسويق.

دروس التسويق

دروس التسويق

هناك الكثير من الشباب و كذلك الموظفين الذين يسعون إلى الحصول على كورس التسويق أو دورات تدريبية في مجال التسويق، بهدف الحصول على المعرفة و كذا الخبرة التي يكتسبونها من هذه الدورات و الدروس بغية الحصول على فرص عمل و الحصول على الترقية لمن كان حاصل على وظيفة. و لمن يرغب في الحصول على كورس التسويق أو دورات تدريبية في التسويق و آلياته المختلفة، فإن هناك العديد من الهيئات و المراكز التي توفر مثل تلك الدورات التدريبية. و بمجرد أن يحصل المتدرب على أكثر من كورس أو درس أو دورة تدريبية في التسويق، فإنه يصبح مؤهلا لدخول أي سوق شاء طالما توفرت لديه المعرفة اللازمة و الإرادة القوية و كذلك الخبرة الضرورية، كما يمكنه أيضا التقدم لإحدى الشركات التي تقدر حصوله على مثل تلك الدورة، و لأجل ذلك نجد الكثير من خبراء التسويق ينصحون بالحصول على هذه الدورات التدريبية في مجال التسويق.
و تساعد هذه الدورات التدريبية في التسويق، في زيادة عدد فرص المتدرب في الحصول على وظيفة بقسم التسويق أو مندوبي البيع أو حتى مجال الأبحاث بمختلف الشركات. و لذلك ننصح كل من هو مهتم بهذا المجال أن يتقدم لهذه الدورات و يشارك في كورس التسويق قصد تطوير نفسه و السعي للتعلم عن طريق أخد العديد من الدورات التدريبية في التسويق ما دام هناك العديد من البرامج التدريبية التي تقدم عبر الأنترنيت أو عبر المراكز، أو حتى عبر الشركات التي تقدم لمستخدميها الدروس و الدورات حول هذا النشاط الذي يعد من أكثر الأنشطة أهمية في مجال الأعمال في الآونة الأخيرة. و تعمل الدورات التدريبية في مجال التسويق على تطوير مهارات التسويق لدى المتدربين كما تعمل على تدريبهم علي كيفية الحصول علي معلومات عن منتج أو سوق معين، إضافة إلى تدريبهم علي وضع خطط تسويقية و وسائل الترويج المختلفة.

تطبيق لتعلم التسويق

تطبيق لتعلم التسويق

نظرا لما يكتسيه التسويق من أهمية فإن شركة جوجل قامت بإطلاق تطبيق مميز يدعى Primer، و هو وسيلة سهلة و سريعة لتعلم و اكتساب مهارات جديدة و متجددة حول التسويق، حيث يتيح هذا التطبيق لمستخدميه إمكانية الحصول و أخذ كورس التسويق بسرعة في أي مكان و زمان، كما يقدم دروس و مواضيع جديدة كل أسبوع.
و بعد تثبيت التطبيق يمكن للمستخدم اختيار مجال التسويق الذي يرغب بقراءة دروسه، كما يمكنه من الحصول على نصائح و أفكار متعلقة به. فالتطبيق يوفر أزيد من تخصص. و مع الاستمرار في الدروس تظهر الاختبارات السريعة و كذلك النصائح. و يمكن لمستخدمي أجهزة آيفون الاستفادة من هذا التطبيق المجاني، و الذي يقدم مجموعة من الدروس التي تهدف إلى تعليم أساسيات و قواعد التسويق Marketing بشكل كامل و شامل مع توفير نظام اختبارات بسيط و نصائح تظهر بشكل يومي لتعليم المستخدم مهارات وأفكار جديدة.
و بمجرد أن يقوم المستخدم بتثبيت هذا التطبيق، فإنه سيتمكن من البدء في تلقي كورس التسويق عن طريق المحتوى و الإعلانات و كذا الاستراتيجيات و غير ذلك، و حتى إن كان المستخدم لا يملك اتصالا مباشرا بالإنترنت، و تجدر الإشارة إلى أن هذا التطبيق متجدد و مستمر في إضافة المزيد من الدروس لتطوير مهارات المستخدم.

مبدأ التسويق

مبدأ التسويق

إن التسويق عبارة عن عملية تفكير منظم في ما الذي يمكن إنتاجه من سلعة أو خدمة، و كيف يمكنك لفت انتباه المستهلك أو المشتري إليه بكل سهولة، و كيف يمكنك أن تجعل المستهلك في حاجة لشراء هذا المنتج و المداومة عليه. فالكل يمكنه تعلم التسويق في يوم واحد، لكنه سيحتاج عمرا بأكمله يفنيه عليه كي يتقن فن التسويق. فالتسويق يعتمد على مبدأين أساسين هما:
– المبدأ الأول هو الإعلان الذي يهدف إلى بيع المنتج و ليس الهدف منه الإبهار أو الابداع، لكون هذا الأخير غير كافي لبيع المنتج، كما أن الإعلان الناجح هو الذي لا يمكن تكراره إنما تطويره.
– المبدأ الثاني هو العلامة التجارية، فعلى كل شركة أن تعمل بكل جهد لتبني علامة تجارية خاصة بها، فبإمكان كل من هب و دب أن يعقد صفقة ناجحة، إلا أن صنع علامة تجارية ناجحة تحتاج عبقرية و عمل دؤوب، لأن الإعلانات لوحدها غير كافية لصنع و تبني علامة تجارية، إنما الإعلان يعمل على لفت الانتباه لهذه العلامة لا أقل و لا أكثر. و يتمثل السبيل الوحيد لصنع مصدر ربح مستمر لفترة طويلة، في بناء و خلق علامة تجارية ناجحة.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كورس التسويق و الذي نتمنى أن ينال إعجابكم، و لمن يزال يجهل معنى التسويق يمكنه الاطلاع على مقال سبق و نشرناه على موقعنا تحت عنوان مفهوم التسويق للمزيد من الإفادة و التعرف هذا النشاط الذي أضحى مهما و أساسيا في مجال الأعمال، كما نتمنى أن لا تجعلوه يقف عندكم و ذلك عبر مشاركته مع أصدقائكم و أحبائكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

لا تعليقات