التسويق المباشر

0
3

التسويق المباشر هو عبارة عن نوع من أنواع التسويق، و هو النوع الذي يتم فيه الإتصال المباشر مع المستهلك، و له مجموعة من الخصائص التعريفية التي تميزه عن غيره من الأنواع التسويقية الأخرى، و من هذه الخصائص نجد يعتمد محاولات إرسال الرسائل المباشرة للمستهلكين دون استخدام أو تدخل وسائل الإعلام، و هذه الخاصية بالأساس تنطبق على الإتصالات التجارية مع المستهلكين و الشركات، و ذلك عن طريق البريد الإلكتروني و البريد المباشر و أيضا التسويق عبر الجوال. أما بالنسبة للخاصية الثانية فهي كونه يركز على قيادة مفهوم محدد و هو الدعوة إلى العمل، و هذا الجانب من التسويق المباشر يشمل التركيز و الحرص على تتبع و قابلية قياس ردود الأفعال الإيجابية من المستهلكين، أي ما يسمى بالرد في هذه الصناعة. و في موضوعنا اليوم سنقوم بالتطرق إلى أهداف التسويق المباشر و الأسباب المساعدة في نموه.

و قبل الإنتقال إلى أسطر هذا المقال، نود أن نشير إلى أننا قد قمنا بطرح مقال شامل بعنوان التسويق على موقعنا المميز المسوق العربي.

أهداف التسويق المباشر :

التسويق المباشر

 

نعلم أن أي نشاط لابد أن تكون له أهداف معينة، و هذه الأهداف قد تختلف كليا أو جزئيا عن بقية أهداف الأنشطة الأخرى المرتبطة به في المجال نفسه، و هذا بالأساس هو ما ينطبق على التسويق المباشر و التي تتحدد خصوصيته، و من الأهداف التي يسعى هذا النوع من التسويق إلى تحقيقها هي كالتالي:

  • توليد الشراء المتكرر:

و هذا التكرار يستند على أساس تثبيت اسم المشتري و كل ما يتعلق به (عنوانه و حاجاته) في قاعدة البيانات التي تم تكوينها، و بالتالي هنا تصبح عملية الشراء روتينية و متكررة بشكل كبير، و هذا طالما كان هنالك اتصال مع المستهلك و وجود قناة في إيصال المنتج إليه. و بالتالي فإن المنظمات التي تعتمد التسويق المباشر ستركز على هذه المجموعة من المشترين بشكل واضح.

  • إدخال المنتجات الجديدة:

إن قاعدة البيانات تتيح فرصة أمام المنظمة في الإتصال مع زبائنها، و هذا لاختبار و تقييم المنتجات الجديدة التي تود في طرحها بالسوق. و يتم ذلك عن طريق الإتصال بهم و التعرف على آراءهم بشكل واضح و دقيق، و بعد ذلك تقوم بإجراء ما تراه مناسب من تعديلات أو تقدير مستوى الإجابة. و بهذه الطريقة و باعتماد التسويق المباشر سيتم تحقيق ميزتين مهمتين في هذا الجانب، الأولى هي اعتماد السرية التامة في اختبار المنتج و قياس الرأي حوله بشكل أولي، و الثانية هي تقليص التكاليف المترتبة على ذلك الإختبار أي بسبب الإختيار الدقيق لعينة الدراسة، و المواصفات المتوافقة مع طبيعة و خصوصية المنتج و إدخاله للسوق.

  • تقديم القناة التوزيعية الجديدة:

يستطيع المنتج أن يدخل في عمليات التسويق و توزيع منتجاته بشكل مباشر، و هذا فقط من خلال التسويق المباشر، و بالتالي فإنه يعمل على إضافة قناة توزيعية جديدة، و هذا من أجل أن تقدم منتجات بكلفة أقل و بجودة عالية و أيضا بخدمات إرشادية، زيادة إلى قياس لما هو عليه بالنسبة للوسطاء. و هذه قد تصبح ميزة تفاضلية للمنتج باعتماد التسويق المباشر.

التسويق المباشر

الأسباب الكامنة وراء نمو التسويق المباشر :

أولا: ظهور بطاقات الائتمان و تطويرها، أي أنها أصبحت الآن في صورة البطاقات الذكية، حيث أن الكثير من الناس في العالم يحملون ما يناهز 2 بليون بطاقة ائتمان، و بالتالي أصبح بإمكان الجميع أن يقوموا بالشراء عن بعد دون بذلهم لأي جهد في الدفع.
ثانيا: ظهور مجموعة من الشركات الداعمة التي تشجع عملية التسويق المباشر، و التي قامت بدعم عمليات إعداد الكتالوجات، و قامت أيضا باستخدام مجموعة من الوسائل الخاصة بتنشيط المبيعات.
ثالثا: تغيُّر نمط حياة الناس و السرعة الفائقة في أداء الأعمال، إضافة إلى ظهور الكثير من الأمور المرتبطة بدور الوقت في عامة الأعمال، مع الرغبة في تحقيق المزيد.
رابعا: التطور التكنولوجي الكبير و الغير المتوقع الذي طرأ على وسائل الإتصال الرقمية باستخدام الحاسب الآلي.
خامسا: زيادة أهمية العلامات التجارية و اعتبارها كوسيلة للبيع.
سادسا: التطور الكبير الذي شهدته المواقع الإجتماعية على الأنترنيت.

و هنا قد انتهينا من مقالنا لهذا اليوم، و الذي قمنا فيه بالتحدث على التسويق المباشر و أهدافه، إضافة إلى الأسباب الكامنة وراءة نموه، أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المعلومات، و ألا تبخلوا علينا بمشاركة المقال مع الأصدقاء على مواقع التواصل الإجتماعي، و للرغبة في اكتساب المزيد من المعلومات بهذا الصدد، فما عليك سوى الإطلاع على مقال التسويق الرقمي الذي قمنا بتقديمه على موقعنا المسوق العربي.

لا تعليقات