أهمية الأنترنيت في مجال الأعمال الإلكترونية

0
28

في هذا المقال سنتعرف على أهمية الأنترنيت في مجال الأعمال الإلكترونية بحيث سنقدم نظرة شاملة عن كيفية الاستفادة من الأنترنيت و كل تلك الخبايا و الأسرار التي تهمك و ذلك حتى تعرف قيمة الكنز المجاني الذي بين يديك و بالتالي تحقق أرباح مالية و ألا تبقى مجرد عابر سبيل أو مستخدم أنترنيت عادي .

مجانية الأنترنيت :

الأنترنيت

نعم هناك مجانية الأنترنيت و تتجلى في كونك أنت أو غيرك من ملايين مستخدمي الأنترنيت تستفيدون من عدة أدوات و آليات توفرها لك الشبكة العنكبوتية دونما أن تطالبكم بفلس واحد، فمثلا أنت عندما تستخدم بريدك الإلكتروني أو الهوتميل ، المنتديات و المدونات.. لا تقدم أ جرا عن الخدمة المقدمة لك بل إنك تستخدمها بشكل مجاني و في أي وقت دون شرط أو تحفظ.

ما هي المجالات الرئيسية التي يستخدم فيها الناس الأنترنيت:

الأنترنيت

الأنترنيت مجال شاسع و ضخم يعرف تجمع الملايين من الناس من مختلف بقاع العالم بلغات و ثقافات متنوعة ، جعلت من الأنترنيت الوسيلة الفعالة للتواصل و أيضا مصدر معلوماتي مهم في مجالات شتى و منها المجاني و المدفوع، و كل هذا و ذاك قد يصلك دون بذل أي مجهود أو الحاجة للتنقل أو غيره، فقط استخدم الأنترنيت في ما يفيدك أو يهمك، و من المجالات الرئيسية نجد أربع مجالات و هي:

  • المعلومات
  • الاتصالات
  • التسلية
  • التسوق

أرباح الأنترنيت :

الأنترنيت 1

تحدثنا عن مجانية الأنترنيت و نحن نعلم جيدا أن أي حدمة مقدمة لابد أن يكون لها أجرا و إلا ما الفائدة من تكليف أصحاب هذه المواقع نفسهم تقديم خدمات مجانية بدون أرباح مادية تذكر، أكيد لا يعقل أن نصدق أن هذه المواقع لا تربح، لكن كيف ؟ هذا هو السؤال الذي سنجيبك عنه من خلال هذه الفقرة.

الأرباح تأتي منك أنت، لا تنصدم بل أتمم مطالعة هذه الفقرة لتعرف كيف؟
الجواب ببساطة هو من خلال بيعك كزائر دون علمك لأصحاب الإعلانات و المنتجات ، فكما هو معروف أن هناك ثلاثة أنواع من مستخدمي الأنترنيت و هم : معلن و ناشر و زائر ، حيث أن الزائر يكون هدفه هو البحث عن الخدمات و المعلومات المجانية، أما الناشر فهو يبحث عن المال.

فنجد أن أصحاب المواقع و المنتديات و المدونات يستغلون الوقت الذي تقضيه بحثا عن الخدمات المجانية من خلال الإعلانات التي تشاهدها بالجوار على الصفحة التي تتصفحها، أي أنك تكون أنت السلعة التي يتاجر بها و يتم بيعها و الربح منها. و القاعدة المعروفة في هذا المجال ” إذا لم تدفع من أجل السلعة فتأكد أنك أنت السلعة”.

الخلاصة أنك كزائر لك قيمة كبيرة جدا لدى كل من المعلن و الناشر ، فلا يمكن أن يعلن المعلن إعلانات أنت لا تشاهدها و أيضا لا يمكن أن يحقق الناشر أي أرباح مادية إن أوقف المعلن عملية الإعلان عن منتجات و خدمات أنت لا تشاهدها، إذن أنت مركز اهتمام كل من المعلن و الناشر أي أنك كزائر تساوي الكثير الكثير لكنك لا تعلم ذلك.

ما هو الدور الذي تقوم به على شبكة الأنترنيت :

الأنترنيت

حين لا تعرف دورك ما هو فأنت معرض لهدر الكثير من الوقت و الكثير من الجهد دون استغلاله أو استثماره بشكل جيد مما قد يجعلك الخاسر الأكبر عوض أن تحقق أرباحا مالية مهمة، خاصة أن نمط العمل على الأنترنيت نمط جد ممتع و فيه قدر كبير من الحرية فأنت تعمل دون رقابة مدير يزعجك أو وقت محدد أو مكان روتيني ممل، فقط أنت مطالب بتوفير حاسوب موصول بشبكة الأنترنيت لتحقق أرباح مالية تقدر بالآلاف كل شهر.

لتحقق هدفك لابد من أن تعرف كيف؟ و إلا تكون معرض للضياع في متاهة كبيرة دون فائدة ملموسة، عبر هذه الفقرة سنتعرف على كيف يمكنك تحقيق الربح بحيث لا تغدو مجرد زائر أو مستخدم عادي يتم استغلاله دون أن يدري.

البداية تتحقق حين تقرر أن تتحول من مجرد زائر إلى كونك ناشر Publisher . عبر الفقرة الموالية سنقدم لك مراحل و خطوات التي عليك إتباعها و ذلك حتى تقوم بالمهام المطلوبة منك بالضبط و التي ستؤهلك لكي تصبح ناشر يحقق أرباح من الأنترنيت و ليس مجرد زائر يتم استغلاله ، بل تصبح أنت أيضا مستفيدا و تحقق مكاسب مالية مهمة.

إذن دورك هو ناشر Publisher . و هو الدور الذي سيمكنك من تحقيق الربح من الأنترنيت.

دور الناشر Publisher :

الأنترنيت

قبل التعرف عن دور الناشر Publisher لنتعرف عن دور المعلن :

المعلن هو صاحب المنتج أو الخدمة المراد تسويقها و الإعلان عنها حتى يضمن لنفسه التوسع و الانتشار و الحصول على عملاء و زبائن محتملين من الأسواق المستهدفة، و لتحقيق ذلك يحتاج إلى ناشر يتحمل عبئ إنشاء و إدارة حملات التسويق الإلكتروني.

أما الناشر Publisher و الذي يمكن تصنيفه تحت العديد من المسميات مثل : شركة الدعاية و الإعلان ، المسوق الإلكتروني ، خبير تسويق على الأنترنيت ، فهو الذي يمتلك المهارات و الوسائل و الدراية في توليد نتائج جيدة لإعلان ما سواء كان الإعلان لمنتج أو خدمة أو معلومة و ذلك من خلال إنشاء و إدارة حملات التسويق الإلكتروني.

في حين الزائر أو مستخدم الأنترنيت هو الشخص المستهدف من قبل المعلن.

إذن الخلاصة من هذا المقال المدرج ضمن مقالات المسوق العربي الهادفة لتحسين مستواك و مدك بالمعلومات الأساسية لتحقيق هدفك كمسوق إلكتروني هو أن تتخطى عتبة المستخدم العادي لتصبح ناشر Publisher على الأنترنيت و ذلك بهدف محدد و هو تحقيق أرباح تجعلك قادر على تحسين مستوى حياتك ماديا و بالتالي تتحسن كل مستويات حياتك و تستطيع تحقيق كل أهدافك الأخرى.

NO COMMENTS